وزير في "ورطة": المغاربة يصرفون المال على «البيرة» و«مالبورو»

07 سبتمبر 2018 - 10:20

خلال اجتماع المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، الاثنين الماضي، تورط محمد بنعبدالقادر، الوزير المنتدب المكلف بالوظيفة العمومية، في تصريحات مسيئة بمناسبة مناقشة قيادة الحزب لموضوع مشروع القانون الإطار حول التعليم، وخاصة تنصيصه على فرض رسوم التسجيل في التعليم العالي والثانوي.

الوزير دافع عن الرسوم وقال إن: “المغاربة يصرفون 300 درهم في البيرة والمالبورو”، وبالتالي عليهم أداء الرسوم.

سياق هذا التصريح جاء بعد مداخلة لعبدالمقصود الراشدي، عضو المكتب السياسي، دعا فيها الحزب إلى مناقشة موضوع إصلاح التعليم بعد مصادقة المجلس الوزاري على القانون الإطار، وتحدث على الخصوص عن ضرورة تعبير الحزب عن موقف يهم المساس بمجانية التعليم.

هذا الموقف رد عليه الوزير مدافعا عن رسوم التعليم، معتبرا أنه لا توجد دولة في العالم ليس فيها رسوم تسجيل، متابعا أن من “كان يدفع 50 درهما كرسوم للتسجيل، قادر اليوم على دفع 300 درهم”، وزاد بأن 300 درهم ليس مبلغا كبيرا لأن المغاربة يصرفونه على البيرة ومالبورو”. أخبار اليوم” اتصلت بالوزير بنعبد القادر، حول تصريحاته، لكنه رفض الإدلاء بتعليق علني، لكن مصدرا مقربا منه، 
قال إنه ينفي ما نسب له.
مصدر من الحزب قال لـ”أخبار اليوم”، إن عددا من أعضاء المكتب السياسي استنكروا تصريح الوزير، ولهذا قاموا بتسريب كلامه لمواقع إليكترونية، فتحول تصريحه لمادة للسخرية منه وانتقاده بحدة في مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة أن الموقف يصدر عن وزير محسوب على حزب يفترض فيه أنه يدافع عن الفئات الشعبية.
من جهة أخرى، علمت “اليوم24″، أن إدريس لشكر، الكاتب الأول، هاجم أعضاء المكتب السياسي خلال الاجتماع لأنهم”لا يشتغلون”، وهددهم بعرض الثقة فيهم على المجلس الوطني. مصدر من الحزب كشف أن لشكر استبق الانتقادات التي كان يستعد عدد من أعضاء المكتب السياسي لتوجيهها له، بخصوص جمود الحزب، فقام 
بهجوم استباقي ضدهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.