طالب يمشي 32 كيلومترا للوصول إلى مقر عمله ومديره يهديه سيارته

16 سبتمبر 2018 - 16:20

في خطوة مؤثرة، قام المدير التنفيذي لشركة بإهداء سيارته العائلية الشخصية لموظفه، وذلك عندما اكتشف أن الشاب مشى 32 كيلومترا، ليصل إلى مقر العمل في ولاية ألاباما الأمريكية.

وتعود قصة الشاب الأمريكي والتر كار، الذي لم يشأ أن يفوت اليوم الأول في عمله في شركة نقل أثاث بأمريكا، فما كان منه عندما تعطلت سيارته ولم يجد وسيلة أخرى، إلا أن مشى مسافة 32 كيلومترا ليصل إلى وجهته، وكوفئ كار، البالغ عشرين عاما، على خطوته بأن قدم له صاحب العمل لوك ماركلين سيارته الخاصة.

وانتشرت هذه القصة سريعا عبر وسائل التواصل الاجتماعي بفضل “جيني لامي” من ألاباما التي توجه كار إلى منزلها في أول مهمة له في الشركة الجديدة، ونشرت القصة عبر “فيسبوك”، وقالت عن كار في رسالة استقطبت أكثر من ستة آلاف ردة فعل من متابعيها على شبكات التواصل الاجتماعي “إنه متواضع ولطيف، أنا معجبة جدا بهذا الشاب”، وكشفت لامي أن كار أخبرها أن عائلته أصلها من نيو أورليانز وفقدت منزلها في إعصار كاترينا فانتقلت إلى الاباما.

وكان كار دفع إيجار شقته ولم يعد يملك أي فلس، فترك منزله في هوموود في ولاية ألاباما بعيد منتصف الليل الجمعة الماضي ليقطع مسافة 32 كيلومترا للوصول إلى العمل، وبعد أربع ساعات على انطلاقه أوقفه شرطي على الطريق. وأعجب بصراحة كار فقدم له طعام الفطور ونقله مسافة كيلومترات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.