برلمانية للعثماني: الشباب يلجؤون لـ "قوارب الموت" لاقتناعهم بأن الحياة الكريمة باتت مستحيلة"

18 سبتمبر 2018 - 15:45

قدّمت فاطمة سعدي، عضوة فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، سؤالاً كتابياً لرئيس الحكومة، سعد الدّين العثماني، تستفسره فيه حول الهجرة الجماعية للشباب المغربي إلى السواحل الاسبانية، وعودة قوارب الموت من جديد.

وأبرزت سعدي، في سؤال كتابي، أنه منذ مدة وجيزة، تحوّل حوض المتوسط إلى مقبرة جماعية لمئات الشباب، حيث تطفو على السّطح أو تقع في شباك صيد، جثث كاملة، وأخرى عبارة عن أطراف جسدية متحلّلة.

وأوضحت سعدي أن موجة الهجرة السرية الجماعية للشباب المغاربة، تعكس اليأس الذي تسّرب إلى أذهانهم وأفئدتهم نتيجة الإحساس بأفول شمس الأمن وانسداد الآفاق أمامهم، بالإضافة إلى فقدانهم للثقة في الاختيارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية للبلد.

وأكدت المتحدّثة أن الاختيارات المغربية أبانت عن فشلها الذريع بالنظر إلى تغييبها لمجموعة من المعطيات الأساسية، وفي مقدمتها فشل النموذج التعليمي، وغياب استراتيجية واضحة للاستثمار وخلق الثروة، واستمرار الحلو الترقيعية.

وشددت أن الشباب المغربي يشعر بالإحباط، والاقتناع بأن الحياة الكريمة باتت من المستحيلات في هذا الوطن الذي أمسى بيئة طاردة لشبابها، ليجدوا أنفسهم مكرهين على الانتحار بدل انتظار الذي قد يأتي أو لا يأتي.

وساءلت برلمانية الجرار، العثماني حول التدابير والاجراءات المستعجلة التي تعتزم حكومته القيام بها لإيقاف نزيف هجرة الشباب المغاربة، وعلى مدى تكييف قانون مالية السنة المقبلة حسب الاحتياجات المطلوبة، وعلى رأسها دعم تشغيل الشباب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

abdelah elhawari منذ 3 سنوات

الحكومة تبحث عن وظائف ﻷبنائها وﻻ شأن لها بالشعب وابنائه ، الله يؤخذ الحق .

Adiri Ahmed منذ 3 سنوات

تدخل و تحليل في الصميم !أصبح الشباب المغاربة مثلهم مثل شباب الدول التي تعيش الحروب في حين أن المغرب يعد بلدا آمنا ليست في حروب !