بورصة الدار البيضاء الثانية في المنطقة بعد بورصة تونس

20 سبتمبر 2018 - 07:30

توجد، اليوم، بورصة الدار البيضاء في وضع أقوى من بورصات كل من تونس والقاهرة، وذلك من حيث الوضع المالي للبورصات، وبالأخص في قيمها السوقية، وتسجل بورصة عاصمة المغرب الاقتصادية هذا المعطى، رغم ما تعرفه بورصة القيم من عدد الشركات المدرجة، الذي يبقى قليلا نسبيا.

وتبعا لمعطيات وأرقام بورصة الدار البيضاء، توجد هذه المؤسسة في وضع تحفه المخاطر، وفي اتجاه مالي يعرف هبوطا، فبالنسبة إلى مؤشر « مازي » مثلا، الذي يعتبر واحدا من أهم المؤشرات المسجلة، يقوم بتسجيل هبوط منذ مطلع العام الجاري؛ كما تمت معاينة انخفاض بنسبة 9.51 في المائة في 13 من شتنبر الجاري.

وعند مقارنة أداء بورصة الدار البيضاء مع نظيرتها التونسية خلال الفترة ذاتها، رغم التفوق الإجمالي المذكور سابقا، تبقى البورصة في تونس العاصمة مظهرة علامات نمو قوي، وهو ما يبشر التونسيين خيرا، بعد سنين من التخبط جراء أوضاع سياسية وجيو ــ استراتيجية ساخنة.

وأظهر المؤشران الرئيسيان في بورصة تونس « تونيديكس » و »تونيديكس 20″، ارتفاعا بقيمة 27 في المائة بالنسبة إلى الأول، و28.44 في المائة بالنسبة إلى الثاني منذ مطلع العام الجاري، وهو ما تم تسجيله في ختام يوم التداول بتاريخ 13 شتبر 2018، ويحظى كل من « تونيديكس » و »تونيديكس 20″ بأكبر رؤوس الأموال السوقية، والأكثر سيولة في السوق التونسية.

وسجلت المؤشرات القطاعية الخاصة بكل من المواد الأساسية والجمعيات المالية، وأيضا السلع الاستهلاكية أرقاما ناجحة بكل المقاييس في البورصة التونسية، إذا حققت الأولى ارتفاعا بنسبة 61.66 في المائة، والثانية 32.97 في المائة، أما الأخيرة فسجلت نموا بنسبة 32.41 في المائة.

وتحظى البورصة في عاصمة تونس الخضراء برقم شركات مدرجة يصل إلى 81 شركة، وعند مقارنة هذا الرقم بالبورصة في الدارالبيضاء، يكون الرقم أقل بقليل، ويتوقف في 75 شركة مدرجة. لكن بالرغم من ذلك، عند إبقاء باب المقارنات مفتوحا، يلاحظ تفوق في الدار البيضاء على العاصمة تونس من حيث القيمة السوقية في البورصة، وهنا يجدر ذكر بلوغها في تونس خلال متم يوليوز الماضي، 27.63 مليار دينار تونسي، أي ما يعادله بالدرهم المغربي حوالي 93.66 مليار درهم مغربي، وهو ما يقابله في القيمة السوقية المسجلة في بورصة القيم في الدار البيضاء 571.97 مليارا من الدراهم. وبالرغم من هذا التقدم المغربي على تونس، تحظى بورصة الدار البيضاء بثاني أغلى موقع على صعيد شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وتتقدم عليها في المنطقة بورصة تونس بنسبة الكسب Price earning ratio.

أما بخصوص بورصة القاهرة، فالقيمة السوقية تبلغ 849 جنيه مصري، أي حوالي 445.31 مليار درهم مغربي، أي إنها تبقى أقل من نظيرتها في المغرب، لكن مع كل ذلك تجب الإشارة إلى أن بورصة العاصمة المصرية؛ كانت متجهة في خط تصاعدي منذ شهر فبراير في 2018، قبل أن تتعثر وتسلك منحى نحو الأسفل.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

عبد الوهاب منذ 5 سنوات

بطبيعة الحال بورصة تونس ستكون افضل برغم من عدم وجود استقرار سياسي و امني و اقتصادي لوجود معاير اخرى تاخد في الحسبان و مهم جدا بالنسبة للمستثمر و هي تطبيق القانون و حرية المنافسة و في المغرب القانون له سرعتين و حرية المنافسة منعدمة و بدالك لن تنمو بورصة الدارالبيضاء مهما نفخنا فيها و جل الشركات تحتكر قطاع ما و الاليات التي تساعد على تطوير قطاع البورصة غير موجودة مثلا مجلس المنافسة لم يتم تجديد اعضائه حتى يقوم بمهامه و نسبة الضرائب مرتفعة في البورصة.

التالي