الخادمتان والأسدي يمثلون المغرب فى مهرجان المسرح التجريبى بمصر

21 سبتمبر 2018 - 08:01

بواحدة من أجود المسرحيات المغربية التي قدمت في السنتين الأخيرتين “الخادمتان”، يشارك المغرب ضمن فعاليات مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي الجاري بمصر، الذي انطلق يوم العاشر من شتنبر الجاري ويختتم يوم غد الجمعة 21 شتنبر بمشاركة 35 دولة بأكثر 
من 160 عرضا مسرحيا.

المسرحية المغربية “الخادمتان” التي تشخص دورها بتميز كبير الممثلتان جليلة التلمسي ورجاء خرماز، عرضت أول أمس الثلاثاء على مسرح الجمهورية، حسب ما صرح به مخرجها العراقي جواد الأسدي، الذي اشتغل على العمل انطلاقا من نص شهير للمؤلف جون جونيه. ويتناول العمل حكاية خادمتين في غرفة سيدتهما، يستخرجان من خزانة السيدة ملابسها وإكسسواراتها وعفنها وشبهاتها، وتبدآن في لعبة تبادل النبش والحفر في جوفيهما التواقين إلى الإطاحة بموروث طويل من الانسحاق تحت استبداد وعجرفة تلك السيدة؛ التي لا تظهر في العرض أبدا، حيث إنها 
تتساكن معهما وتسلب ملذاتهما.

كلها أحداث تجسدها الممثلتان المغربيتان على الخشبة تماشيا وروح مهرجان المسرح التجريبي الذي يعنى أكثر بحركة الجسد والتمثيل الصامت الذي يعتمد في عناصره الأساسية على التعبير الحركي المتناغم مع التقنيات الحديثة في الإضاءة والديكور. هذا وتقوم فكرة التجريب في المسرح على تجاوز ما هو مطروح من الأشكال المختلفة للمسرحية من 
حيث الشكل أو الرؤية.

عرض “الخادمتان” في عمقه يسعى إلى تعرية ظاهرة قديمة – جديدة.. إنها تلك العلاقة الملتبسة بين عالم علوي وآخر سفلي، عالم الأقوياء وعالم الضعفاء أو بالأحرى المستضعفين، وهي علاقة تجسدت في شخصيتي “الخادمتان” الحاضرتين أمامنا كجمهور و”السيدة” الغائبة تحققا والحاضرة رمزيا. العرض ضوء كاشف سلط أشعته على التسلط والاستبداد، وعلى ظاهرة النظرة الاستعلائية داخل المجتمع، نظرة تستمد شرط وجودها من احتقار الآخر، ورفضه وجعله على الهامش بمعزل عن حريته، ودفعه إلى لعب دور أوحد في الحياة هو خدمة الأسياد. انطلاقا من هذا التصور، نصل إلى أن العرض أخذ معاناة خادمتين وما تعيشانه من بأس كذريعة ليس إلا، ليذهب إلى ما هو أعمق، كشف اللثام عن تمثلات راسخة في بنية المجتمع، وهي النظرة الدونية التي تصنف أفراد المجتمع حسب انتمائهم الاجتماعي وتبخس قيمة الإنسان وتنزع عنه صفة الإنسانية. على مستوى الرؤية الإخراجية، عمل المخرج العراقي جواد الأسدي على تفكيك النص الأصلي وإعادة تركيبه وفق رؤية جمالية فلسفية خاصة.

وتتمثل أول عملية تشريحية “نصية”، بشكل ظاهر، في تغييب شخصية سيدة النص الأصلي، وإحضار دراماتورجيا مؤثرات أخرى غير واردة في نص جون جونيه، كصوت القطار، هذا الصوت الذي يرمز إلى مجيء السيدة وكأنه يعوض حضورها ويحافظ على الإحساس الذي ينتاب الخادمتين من خوف وارتباك.. ولعل في تغييب السيدة دلالة قوية على تغييب صوت الظلم والتسلط، تغييب مقصود يرمز إلى ضرورة كبح جماح النظرة الاستعلائية في المجتمع والكف عن احتقار الإنسان وتبخيسه، لا لشيء إلا لأنه ينتمي إلى شريحة اجتماعية مستضعفة. لكنه يغيب ليحضر بشكل أقوى وبتجليات أبعد وأكثر رمزية.

وتحمل الدورة الخاصة والاستثنائية من المهرجان رقم 25 بمناسبة مرور ربع قرن على التأسيس. وقررت إدارة المهرجان اختيار سويسرا لتكون ضيف شرف هذه الدورة بمناسبة مرور 30 سنة على إنشاء المركز 
الثقافي السويسري بمصر.

ويعيد المهرجان في إطار إحياء ذاكرته تقديم خمسة عروض مسرحية فازت بجوائز كبرى على مدار 25 سنة، منها “الطوق والأسورة” و”خالتي صفية والدير” و”قهوة سادة” و”كلام في سري” و”مخدة الكحل”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.