رابطة الصحافيين الرياضيين تحتفي بالوفد الإعلامي الجزائري المرافق لسطيف- صور

21 سبتمبر 2018 - 19:29

أقامت الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين مساء أمس الخميس بمدينة الدار البيضاء حفل عشاء على شرف الوفد الإعلامي الجزائري المرافق لفريق وفاق سطيف إلى المغرب، لتغطية مباراة العودة أمام الوداد الرياضي برسم ربع نهاية دوري أبطال إفريقيا.
42219601_10217137953426294_2316691233314963456_n

وقدمت الرابطة خلال الحفل تذكارات لأعضاء الوفد الاعلامي الجزائري كعربون محبة وإخاء وتقدير .
42263788_10217137951066235_3285666422574809088_n

وأكد عبد اللطيف المتوكل، رئيس الرابطة، في كلمة بهذه المناسبة، أن الرابطة سعيدة باقامتها لهذا الحفل على شرف زملاء من بلد جار تجمعه بالمملكة المغربية روابط مشتركة عديدة، مبرزا أن الصحافيين المغاربة والجزائريين مطالبون بالتأسيس لمقاربة جادة في الانفتاح والتواصل لتعزيز عرى الأخوة والمحبةوالتعاون وتبادل الخبرات والتجارب في ميدان الصحافة الرياضية، والإعلام الرياضي بشكل عام، وتعميق الحوار والنقاش، وتبادل الزيارات، وتنظيم أنشطة مشتركة حول قضايا الرياضة الكفيلة بتحقيق التقارب والتعارف والاستفادة المتبادلة بين الشباب المغربي والجزائري، وبين الفاعلين الرياضيين في البلدين الجارين.
ووجه المتوكل الدعوة للوفد الإعلامي الجزائري للمشاركة في الدورة الخامسة لكأس “محمد بوعبيد للصحافيين الرياضيين”، مشيرا إلى أن تفعيل الأفكار والرؤى والأماني لا يمكن أن يتم إلا بمبادرات ميدانية من هذا القبيل.
42280878_10217137950786228_4728067009240104960_n

من جهته، عبر الاعلامي سمير بشير من مؤسسة الهداف الإعلامية، الرائدة في المشهد الإعلامي بالجزائر، في كلمة باسم زملائه، عن سعادته بهذا الحفل، مؤكدا أن الإعلاميين يمكنهم أن يقوموا بأدوار فعالة ورائدة لتقوية علاقات الأخوة والصداقة بين شعبين عزيزين، يتطلعان للتواصل والتعاون وتطوير العلاقات في مختلف المجالات، وفي مقدمتها المجالين الرياضي والإعلامي.
وأكد على أن التقارب والتعاون وتبادل التجارب من شأنه أن ينعكس بشكل إيجابي على العلاقات، وأن يوطدها بشكل خاص، بين الشباب الرياضي والإعلاميين والفاعلين الرياضيين في البلدين، مشيرا إلى أن التباعد الذي أرساه الاستعمار بوضع حدود جغرافية تعيق التقارب والتواصل بين الشعبين المغربي الجزائري، لا يمكن أن يزول إلا بتعميق أواصر التواصل واللقاء والتعاون بين مكونات المشهدين الإعلامي والرياضي في البلدين الجارين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.