أخنوش و«النعرة» الأمازيغية

23 أكتوبر 2018 - 23:02

أثارت العبارات التي وردت في حديث رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، خلال المنتدى الأمازيغي الذي نظمه الحزب، نهاية الأسبوع الماضي، بكديمة بيوكري، موجة من الغضب في صفوف نشطاء أمازيغيين وسياسيين من أحزاب أخرى.

أخنوش وصف المنتخبين الموجودين في مجلس مدينة أكادير بأنهم ليسوا أمازيغيين حقيقيين، وأضاف أنه لو كان الأمازيغ الحقيقيون في موقع القرار، ما سمحوا بإطلاق أسماء فلسطينية على بعض الأزقة.

وحملت موجة الاستنكار تحذيرات من محاولة إثارة «النعرة» الأمازيغية، وتقسيم المغاربة على أساس عرقي، باعتبار الأمازيغية مكونا ثقافيا مشتركا بين جميع المواطنين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ettahiri2010 منذ 3 سنوات

انهم جماعة تنشر الفرقة بين المغاربة على اساس النعرة العرقية.التي لم يعرفها المغاربة طيلة قرون .لان امتزاج العرب والامازيغ لم يكن بالاكراه.لان العرب لم ياتوا للاستعمار وانما اتوا لنشر الدين الاسلامي الذي من مبادءه الاساسية المساواة بين البشر مهما كان اصلهم ولونهم ولغتهم....ولهذا رحب الامازيغ بالوافدين اليهم وتصاهروا وعملوا جميعا للنهوض بالامة التي انتجت حضارة متميزة.واليزم يخرج هؤلاء ليزرعوا الكراهية بين ابناء الامة.ماذا سيكون حال الامم لوطبقت مخططات هذا الغربان.؟؟؟

بوكطاية منذ 3 سنوات

ماطار طائر واارتفع الا كما طار وقع