خريجو برنامج 2500 مجاز يتوعدون الحكومة باحتجاجات ساخنة

24 أكتوبر 2018 - 06:33

توعد خريجو البرنامج الوطني لتكوين وتأهيل 2500 مجاز، بالنزول إلى الشارع غدا الأربعاء بالعاصمة الرباط، في إنزال سموه الإنزال رقم 14، في إشارة إلى عدد المسيرات الوطنية التي خاضوها في العاصمة طلبا لتحقيق المطالب التي يقولون إنها مشروعة، والمتجلية بالأساس في إدماجهم في سوق الشغل. وخاض عدد من الخرجين من هذا البرنامج الذي بدأ سنة 2016 على أساس تكوين 3 أفواج من المجازين، وقفة احتجاجية صباح أمس بمدينة وجدة أمام مقر البلدية طالبين بتحقيق مطالبهم. ووفق رضوان لقصير، أحد أعضاء التنسيقية المحلية للخرجين، وعضو بالتنسيقية الوطنية، فإن المجازين الخرجين من هذا البرنامج يخوضون “المعارك النضالية، نتيجة سياسة الإقصاء من طرف الحكومة، على اعتبار أننا كفاءات خريجي البرنامج الوطني، 25 ألفا من حاملي الإجازة والذين كان يفترض إدماجهم في سوق الشغل حسب التخصصات”.

وكشف نفس المتحدث في تصريح لـ”أخبار اليوم”، أن البرنامج كما يعلم الجميع، رصدت له 500 مليون درهم، وتم تنفيذه بناء على دراسة للتكوين في تخصصات بعينها تعرف خصاصا، “وبالتالي أمضينا الالتزام وتفرغنا للتكوين لمدة سنتين تلقينا مهارات تواصلية إضافية في أفق الإدماج، لنجد أنفسنا في أحضان البطالة من جديد، وهذه المرة ليس بشهادة الإجازة أو الماستر أو الدكتوراه وإنما للأسف الشديد بشهادة الكفاءة المهنية”، يضيف نفس المتحدث بنبرة كلها أسف على ما آل إليه الخريجون الذين أمضوا وقتا كبيرا في التكوين.

وأكد نفس المتحدث، بأن هذا الملف سيبقى “وصمة عار على جبين الحكومة التي خسرت أموالا طائلة فقط من أجل التكوين ولا شيء غير ذلك”. وخلافا للتصريحات التي أدلى بها رئيس الحكومة تحت قبة البرلمان ردا على سؤال أحد النواب عن مصير الخريجين، والذي قال إنه تم إدماجهم في قطاع التعليم، أكد لقصير أنه لم يتم إدماج أي فوج من الأفواج الثلاثة، وأن ما صرح به رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، مجرد “مغالطات”. أكثر من ذلك، يؤكد نفس المتحدث بأن الشهادة التي منحت لهم “شهادة الكفاءة”، تم تفريغها من محتواها القانوني، “عندما نقدمها ضمن ملفات الترشح للمباريات يتم مواجهتنا بأن الجهات التي نضع لديها ملفاتنا لا تعرف هذه الشهادة”. ومما أزم الوضع أكثر بالنسبة لهم، هو تأكيدهم انسحاب الباطرونا من الاتفاق الذي سبق وأن وقع بخصوص هذا البرنامج.  وأبرز نفس المتحدث، بأنه إلى جانب المسيرات الوطنية، والتي سيخوضها الخريجون غدا واحدة منها بالعاصمة الرباط، فهم يتكتلون في عدد من التنسيقيات في الجهات للاحتجاج على المسؤولين على المستوى المحلي.

لكن رضوان وعددا من رفاقه، يؤكدون بأنه في إطار مشروع مرسوم اللاتمركز، فإنهم سيواصلون احتجاجاتهم أيضا على المستوى المحلي والجهوي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.