ومن شأن اتخاذ البنتاغون لهذا الموقف أن يعزز موقف الرئيس دونالد ترامب المناهض للمهاجرين المتجهين لبلاده.
وأورد  المسؤولون الذين طلبوا عدم ذكر أسمائهم، أن تصديق ماتيس لم يتضمن أعدادا محددة للقوات وهو أمر سيتحدد لاحقا، وفق ما نقلت رويترز.

وكان وزارة الدفاع الأميركية قد أعلنت في وقت سابق، إرسال مئات من العسكريين إلى الحدود مع المكسيك.

وقال ترامب يوم الخميس، إنه « يحرك الجيش » لحماية الحدود الأميركية، حيث تواصل قافلة من المهاجرين القادمين من أميركا الوسطى السفر، عبر المكسيك في طريقها إلى الولايات المتحدة.

وأضاف ترامب على تويتر « أحرك الجيش من أجل حالة الطوارئ الوطنية هذه. سيتم إيقافهم! ».

وواصل آلاف من الرجال والنساء والأطفال الساعين للفرار من العنف والفقر والفساد في بلدانهم رحلتهم الشاقة باتجاه الحدود الأميركية.

وسار الناس تحت ضوء القمر المكتمل ليلة الخميس، من منطقة ماباستبيك القريبة من حدود غواتيمالا في جنوب المكسيك.

وقال مسؤول بالبلدة إن 5300 مهاجرا كانوا في ماباستبيك مساء الأربعاء، فيما بدأت مجموعة أخرى مؤلفة من ألف شخص رحلة مشابهة من غواتيمالا