في الذكرى الثانية لمقتل محسن فكري.. برلمانيتان أوروبيتان تلتمسان من الملك إطلاق سراح معتقلي الريف وحضور الزفزافي لحفل "ساخاروف"

28 أكتوبر 2018 - 22:00

في الذكرى الثانية لوفاة سماك الحسيمة محسن فكري طحنا في شاحنة لنقل النفايات، الحادث الذي مثل الشرارة الأولى لـ”حراك الريف”، وجهت عضوتين من البرلمان الأوروبي رسالة إلى الملك محمد السادس، تلتمسان منه التدخل لإطلاق سراح معتقلي حراك الريف، وعلى رأسهم ناصر الزفزافي، ليتمكن من حضور حفل جائزة “ساخاروف” لحرية الفكر شهر دجنبر المقبل.

وقالت البرلمانيتين، كاتي بيري وليليانة بلومن، في رسالتهما الموجهة للملك محمد السادس، اليوم الأحد، “نكتب لكم للتعبير عن قلقنا بشأن حالة السيد ناصر الزفزافي، كما تعلمون، قاد الزفزافي الاحتجاجات في أكتوبر 2016 بعد مقتل محسن فكري، ومنذ ذلك الحين انتشرت الاحتجاجات التي عرفت باسم الحراك في مناطق عدة بالمغرب مدفوعة بارتفاع معدلات البطالة بين الشباب والفساد”.

وأضافت ذات المراسلة أن “السلطات المغربية ردت بعنف شديد واعتقلت المئات من المتظاهرين من بينهم الزفزافي،”.

وطلبت البرلمانيتين من الملك التدخل للإفراج عن معتقلي الريف بالقول “نطلب منكم تعزيز الحوار بين جميع الأطراف المعنية من أجل تحسين الوضع في منطقة الريف، بالإضافة إلى ذلك، وبحكم مكانتكم، نلتمس منكم وبإلحاح استخدام صلاحياتكم من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، ووضع حد لآلام ومعاناة آبائهم وأقاربهم وأصدقائهم”.

وأنهت البرلمانيتين رسالتهما الموجهة للملك بالقول إن “ترشيح ناصر الزفزافي لنيل جائزة ساخاروف يستوجب تفاعلا من السلطات المغربية، وحضوره في الاحتفال سيكون إشارة إيجابية للتعبير عن مدى رغبة المغرب في احترام حقوق الإنسان المتعارف عليها عالميا”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.