أفتاتي: هناك استعمال للقضاء من أجل الانتقام من بوعشرين

13 نوفمبر 2018 - 06:02

عبدالعزيز أفتاتي *

*عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية

لا يشك المختصون والحقوقيون والمتتبعون في أن الحكم الصادر في حق الصحافي توفيق بوعشرين ينطوي على انتقام واضح بسبب مواقفه وافتتاحياته، وأظن أن الجميع انتبه منذ البداية إلى الطريقة التي اعتقل بها، والتي تمت بوسائل أقرب ما تكون إلى عالم الغابة، أما على مستوى المتن، فإن توجيه الاتهام بالاتجار في البشر فلم يصدقه أحد، ولهذا تبلورت قناعة لدى كل الحقوقيين وجزء من السياسيين أن هناك استعمالا للقضاء من أجل الانتقام من بوعشرين.

لهذا أرى أنه إلى جانب استكمال باقي مراحل المحاكمة في الاستئناف والنقض، بحثا عن الحقيقة التي لم تظهر بعد، يجب على طينة معينة من الوطنيين الكبار التحرك للقيام بدور معين بين الفعاليات والأصوات المنتقدة وبين من هم فوق، لأنه يبدو لي أن هناك تشنجا بين الطرفين، وينبغي أن يوضحوا بما فيه الكفاية أن هذه الفعاليات المنتقدة تخدم الأمة، ولا تشكل أي خطر عليها، بل العكس هو الذي يحصل، فالنقد يوطد مسار التغيير الهادئ والمتدرج.

لهذا أرى أن شخصيات وطنية أمثال مولاي إسماعيل العلوي وامحمد الخلفية وعبدالإله بنكيران ومصطفى الرميد، وربما شخصيات اقتصادية ورجال أعمال، مدعوون إلى التحرك لإزالة التشنج الحاصل بوسائلهم الخاصة، والتأكيد أن الأصوات المخالفة ضرورية للتقدم والديمقراطية وليس العكس. .

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.