تفاعلا مع الخطاب الملكي..أمانة البيجيدي تزور أحزابا جزائرية لتطبيع العلاقات الثنائية

13 نوفمبر 2018 - 12:20

تفاعلا مع الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء، والذي أكد فيه على أن “المغرب مستعد للحوار المباشر والصريح مع الجزائر الشقيقة، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين”، قررت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، تنظيم زيارة لبعض الأحزاب الجزائرية، من أجل بحث سبل الإسهام في تطبيع العلاقات الثنائية بين البلدين وتجاوز كل الخلافات التي تحول دون تطوير مختلف مستويات التعاون بينهما.

وتوقف سعد الدين العثماني، الأمين العام للبيجيدي، ورئيس الحكومة، خلال الاجتماع العادي لأمانة الحزب نهاية الأسبوع الماضي، عند أهم المستجدات التي شهدتها الساحة الوطنية مؤخرا، خصوصا المضامين الهامة التي حملها الخطاب الملكي بمناسبة تخليد ذكرى عيد المسيرة الخضراء،كما ثمن دعوة الملك إلى إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار، والتشاور مع الأشقاء بالجزائر، وذلك لمعالجة واقع التفرقة والانشقاق داخل الفضاء المغاربي.

واعتبر العثماني أن واقع التفرقة الذي تحدث عنه الملك، يتناقض مع القواسم المشتركة لشعوب المنطقة.
يشار إلى أن الملك محمد السادس، أكد في خطابه خلا حديثه عن العلاقات المغربية-الجزائرية، على أن “مصالح شعوبنا هي في الوحدة والتكامل والاندماج، دون الحاجة لطرف ثالث للتدخل أو الوساطة بيننا.غير أنه يجب أن نكون واقعيين، وأن نعترف بأن وضع العلاقات بين البلدين غير طبيعي وغير مقبول”.
وشدد قائلا:”يشهد الله أنني طالبت، منذ توليت العرش، بصدق وحسن نية، بفتح الحدود بين البلدين، وبتطبيع العلاقات المغربية الجزائرية”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.