سلا تستبق مولد "السراج المنير" بموكب الشموع التاريخي -فيديو-

19 نوفمبر 2018 - 21:39

أحيى الشرفاء الحسونيون مساء اليوم الإثنين بمدينة سلا، طقوس موكب الشموع التاريخي، الذي جاب أزقة المدينة العتيقة في تقليد عريق يحتفي بمولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث تحيل الشموع على النور الذي أتى به النبي الخاتم إلى الكون باعتباره “سراجا منيرا”.

وكعادته انطلق الموكب بعد عصر اليوم 11 ربيع الأول أي على بعد يوم من ذكرى المولد، حيث كانت البداية من باب بوحاجة التاريخي وصولا إلى ضريح مولاي عبد الله بن حسون أول من أشرف على هذا التقليد الذي استمد من الدولة العثمانية.

وسار حملة الشموع في مقدمة الموكب مرتدين أزياء خاصة بالمناسبة، فيما سلارت على إثرهم فرق فولكلورية من مختلف مدن المغرب وكذا فرقتان أحدهما قدمت من جمهورية مصرالعربية والأخرى تمثل تقاليد دول افريقيا جنوب الصحراء.

وتختلف هذه الشموع عن الشموع العادية، باعتبار صنع هياكلها من خشب سميك مكسو بالكاغد الأبيض والمزوق بأزهار الشمع ذات الألوان المتنوعة من أبيض وأحمر وأخضر وأصفر في شكل هندسي يعتمد الفن الإسلامي البديع.

ويعود أصل “موكب الشموع” حسب عبد المجيد الحسوني نقيب الشرفاء الحسونيين إلى عهد الملك السعدي أحمد المنصور الذهبي الذي كان تأثر، خلال زيارته إلى إسنطبول، بالحفلات التي كانت تنظم بمناسبة المولد النبوي الشريف، فأعجب خاصة باستعراض الشموع.

وعندما تربع على العرش بعد معركة وادي المخازن استدعى المنصور  صناع فاس ومراكش وسلا، قصد صنع هذه الهياكل الشمعية، فتم الاحتفال، لأول مرة، بعيد المولد النبوي الشريف في المغرب سنة 986 هجرية.

وعلى طول الموكب استعرضت فرق عيساوة وكناوة وحمادشة وصحراوة والخيالة وفرق موسيقية تراثية أخرى ألوانها الموسيقية وأزيائها التقليدية، التي أضفت طابعا احتفاليا وفلكلوريا على المكان، لا يتكرر إلا مرة واحدة في السنة.

[youtube id=”jvGZPsj75SY”]

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.