في هذه الجهات تتمركز المهارات الحرفية للصناعة التقليدية المتوارثة

24 نوفمبر 2018 - 12:11

تتمركز أغلب وحدات الإنتاج، الحاصلة على شارة الجودة بجهتي فاس، مكناس، ومراكش أسفي، بـ 44 بالمائة، ثم جهة الدار البيضاء سطات، جهة طنجة تطوان الحسيمة، جهة الشرق، جهة الرباط سلا القنيطرة، جهة درعة تافيلالت، جهة سوس ماسة، جهة بني ملال خنيفرة، جهة العيون الساقية الحمراء، جهة كلميم واد نون، جهة الداخلة وادي الذهب.

وتم أمس الجمعة، توزيع الشواهد على 201 وحدة إنتاج، اجتازت عملية التدقيق المنصوص عليها في نظام استعمال الشارة الوطنية للصناعة التقليدية المغربية “المغرب صنع يدوي” بـ 12 جهة وأزيد من 120 مدينة وقرية.

وتشكل وحدات الانتاج المستجيبة لشروط الشارة 49 بالمائة من مجموع عدد الوحدات المفتحصة البالغ عددها 410 وحدة من أصل 905 طلب مشاركة.

وأظهرت نتائج الدورة الثالثة لعمليات التصديق، أن 88 تعاونية (44 بالمائة)، و66 صانعة وصانع فردي، و47 مقاولة حصلت على الشارة الوطنية للصناعة التقليدية.

هذا، ويدخل تنظيم حفل توزيع شواهد الشارة، في إطار مواصلة تفعيل مضامين الاستراتيجية الوطنية لشارات الجودة بقطاع الصناعة التقليدية، من أجل إبراز دور هذه الشارات كآلية لتنمية منتوجات الصناعة التقليدية، خاصة من خلال تحسين جودتها وحمايتها بالحفاظ على أصالتها ومميزاتها.

وتؤكد هذه العملية على الدور المحوري لعنصر الجودة في تثمين المنتوج، وتعتبر الشارة الوطنية أداة للاعتراف بالمهارات الحرفية المتوارثة، والعمل الدؤوب للأجيال المتعاقبة من الصناع التقليديين تأكيدا على التزامهم بنهج الجودة الشاملة الذي يمس كل سلسلة وعوامل الإنتاج.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.