بعد خرجة الطالبي العلمي.. هل من صفقة وراء «الكان»؟

17 ديسمبر 2018 - 21:01

الخرجة التي قام بها وزير الشباب والرياضة، رشيد الطالبي العلمي، والتي أعلن فيها عدم اعتزام المغرب الترشح لاستضافة كأس إفريقيا لـ2019، لم تقنع الكثيرين، وخلفت من الأسئلة أكثر مما قدمت جوابا.

تحوّل المغرب من مرشح شبه رابح مسبقا لهذا التنظيم إلى خارج من السباق، ومسارعة مصر إلى إعلان ترشحها لاستضافة الدورة، جعلا التأويلات تتوجه نحو وجود حسابات سياسية ودبلوماسية وراء القرار المغربي، خاصة أن مصر سبق لها إعلان عدم استعدادها للتنظيم بسبب كلفته المادية.

فهل حصلت القاهرة على تغطية حلفائها الخليجيين لهذه الكلفة؟ وهل المغرب طرف في هذه المعادلة، خاصة أن علاقاته بأصدقائه الخليجيين تضررت حديثا؟ وهل ضرب المغرب عصفورين بحجر واحد، أي استعادة الود الخليجي وحماية معقله الفرانكفوني في إفريقيا من غضب الكاميرون؟

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

M. Kacemi منذ 3 سنوات

وهل من الوطنية طرح ونشر خلفيات كهاته رغم أنها مجرد افتراضات؟ أم أن الإشتغال الصحفي غدا يقتضي وضع الوطنية في مرتبة ثانية؟