أخنوش يدافع عن "سوناكوس".. ويقــــول إن مـــردود إنتــــاج 
البذور قياسي

21 ديسمبر 2018 - 07:32

بعد نشر “أخبار اليوم” لمضامين وثيقة رسمية للقرض الفلاحي، تكشف عن معطيات مثيرة لتدهور الوضعية المالية لشركة “سوناكوس” لإنتاج وتوزيع البذور، الخاضعة لوصاية عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والتي أصبحت مهددة بالإفلاس، خرج الأخير يدافع عن حصيلته في مخطط المغرب الأخضر، وخاصة في الجانب الخاص بالبذور، حيث أكد أن هناك ارتفاعا في “موفور بذور الحبوب، إذ انتقل من 500.000 قنطار إلى 2,2 مليون قنطار، مما سمح ببلوغ مردود قياسي في السنوات الأخيرة وأثر بشكل إيجابي على القطاع الفلاحي”. الرقم، الذي قدمه أخنوش لإنتاجية البذور، والذي يفوق مليوني قنطار، كان من بين الأسباب الرئيسة التي أدت بالشركة إلى وضعية “إفلاس”، حسب الوثيقة التي حصلت عليها “أخبار اليوم”، حيث إن المبيعات تكون أقل بكثير من كميات الإنتاج، مما تسبب للشركة في فائض كبير في الإنتاج.
أخنوش، الذي كان يتحدث، مساء أول أمس، خلال لقاء جمعه بمسؤولين وفلاحين ومهنيين في قطاع الفلاحة، بقصر المؤتمرات بالصخيرات، قال إن “إنتاج شتائل الأصناف المحسنة للأشجار المثمرة عرف تطورا، وهو ما جعل المغرب ينتقل من استيراد بعض الشتائل إلى تصديرها، ضاربا المثل بسلسلة النخيل، التي قال، إنها عرفت إحداث 6 مختبرات لإكثار الشتائل الأنبوبية بـ 1.000.000 شتلة سنويا”.

وفي الوقت الذي توجه الانتقادات للمخطط المغرب الأخضر، الذي يشرف عليه أخنوش، حيث يعتبر المتتبعون أن هذا المخطط ساهم في إغناء الفلاحين الكبار وإفلاس الفلاحين الصغار، قال المسؤول الحكومي إن وزارته انخرطت في مجموعة من المشاريع لتحسين الوضعية الاجتماعية للفلاح والعمال الزراعيين، مشيرا إلى أنه تم تفعيل برنامج التغطية الاجتماعية والصحية للفلاحين، حيث بلغ عدد المستفيدين من الضمان الاجتماعي، حسب المسؤول الحكومي، 251.874 عاملا زراعيا في العام 2017، مقابل 164.645 مستفيدا في العام 2012″.

المسؤول الحكومي استغل لقاءه مع الفلاحين لتقديم حصيلته عن طريق الأرقام التي تبرز حجم الإنجازات التي قامت بها وزارته، في الوقت الذي تعرف فيه عدد من المشاريع التي أطلقها ضمن مخطط المغرب الأخضر، الفشل. وفي هذا الصدد، كشف أخنوش أن حجم الإعانات المالية الموزعة في إطار التجمع الفلاحي لهذه المشاريع بلغ ما يفوق 1,2 مليار درهم، أكثر من 73 في المائة استفاد منها الفلاحون الصغار، كما تمت تعبئة ما يفوق 430 مليون درهم لفائدة أكثر من 600 تعاونية ومجموعة فلاحية، أي أكثر من 30 ألف مستفيد.

هذا، وعرف رأسمال شركة “سوناكوس” تراجعا كبيرا بفعل التدهور القوي لأسهمها المالية، التي انخفضت بنسبة 80 في المائة خلال ثلاث سنوات الأخيرة، حيث تراجعت من 207 ملايين درهم سنوات 2015 و2016، إلى 40 مليون درهم سنتي 2017 و2018، بسبب تراكم العجز المالي كل سنة بنسب تراوحت ما بين 19 مليون درهم و136 مليون درهم و31 مليون درهم على التوالي، مما تسبب في تراجع رأسمال الشركة الخاص إلى الربع.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.