المقررة الأممية المعنية بالعنصرية: السلطات المغربية لم تمنعني من زيارة الريف والصحراء..فقط مسألة لوجيستيك

21 ديسمبر 2018 - 17:20

بعد تداول عدد من المنابر الإعلامية خبر منعها من طرف السلطات من زيارة منطقة الريف، خرجت المقررة الأممية المعنية بالعنصرية “تيندايي أشيومي” للحديث عن حقيقة ذلك.

وقالت “أشيومي”، في ندوة لها، صباح اليوم الجمعة، في العاصمة الرباط، إن العديدين تحدثوا عن تعرضها لضغوطات، منعتها من زيارة مدن الناظور والعيون، والحسيمة، غير أنها أكدت أن السلطات المغربية لم تمل عليها أي تغيير في أجندة زيارتها للمغرب، التي استمرت لتسعة أيام.

وقالت المقررة الأممية: “أنا لم أتعرض لأي ضغوطات، وأنا خبيرة مستقلة ولأقوم بعملي لا يمكن أن تملي علي الحكومة أين أذهب”، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنها، قبل حلولها في المغرب، أعلنت نيتها زيارة كل من مدن الدارالبيضاء، والرباط، وتطوان، وطنجة، وأكادير، ولم يتضمن برنامجها زيارة الحسيمة، والناظور، والصحراء، بسبب ما قالت إنه “نقص في اللوجستيك”، إذ اعتبرت أن مصادرها المادية حددت أماكن تنقلها في زيارتها المغرب.

 

وفي الوقت نفسه، أعلنت المقررة الخاصة للأمم المتحدة، أنها مهتمة بالتعرف على وضعية حقوق الإنسان في الصحراء، والريف، داعية الفاعلين المدنيين كافة في هذه المناطق إلى التواصل معها عبر بريدها الإلكتروني، وإمدادها بكافة المراسلات، والوثائق اللازمة، قبل نهاية شهر مارس المقبل، من أجل تضمين ملاحظاتهم في تقريرها، الذي ينتظر أن تعرضه أمام الأمم المتحدة عن العنصرية في المغرب، في شهر يوليوز المقبل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.