بعد 7 سنوات من القطيعة... "حجيج" عربي إلى دمشق والإمارات آخر الملتحقين

27 ديسمبر 2018 - 17:00

بدأت دول عربية عديدة خطوات لإعادة تطبيع علاقاتها مع النظام السوري في دمشق، بعد 7 سنوات من القطيعة التي انطلقت مع قيام الجيش السوري بقمع الاحتجاجات إبان الربيع العربي سنة 2011، ما تسبب لاحقا في مسلسل من الدمار والقتل أودى بحياة ما يقارب نصف مليون سوري.

الإمارات تلتحق بالبشير

آخر هذه الخطوات كانت إعلان وزارة الخارجية الإماراتية، اليوم الخميس، إعادة العلاقات الدبلوماسية مع دمشق، حيث أكد بيان صادر عنها أن القائم بالأعمال بالنيابة “باشر مهام عمله من مقر السفارة في الجمهورية العربية السورية الشقيقة اعتبارا من اليوم”.

وأوضحت الوزارة أن هذه الخطوة تؤكد حرص حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على إعادة العلاقات بين البلدين الشقيقين إلى مسارها الطبيعي بما يعزز ويفعل الدور العربي في دعم استقلال وسيادة الجهورية العربية السورية ووحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية، ودرء مخاطر التدخلات الإقليمية في الشأن العربي السوري.

نائب وزير الخارجية السوري كان قد أشاد في وقت سابق بالأنباء التي تحدثت عن قرب افتتاح السفارة، مؤكدا أن بلاده “ترحب بأي خطوة من أجل أن تعيد الدول العربية، التي أغلقت سفاراتها في دمشق، العمل على أرض سوريا”.

الخطوة الإماراتية تأتي بعد أيام فقط من زيارة الرئيس السوداني إلى سوريا كأول زعيم عربي يصل إليها منذ 7 سنوات، في خطوة اعتبرها مراقبون بداية انهيار المقاطعة العربية للنظام في دمشق، الذي تمكن من حسم الصراع الداخلي بشكل شبه نهائي لصالحه، بدعم إيراني وروسي.

بدورها كانت مصر قد حافظت على علاقات دافئة مع دمشق، وهو ما أبرزته عدد من الزيارات الرسمية التي نفذها مسؤولون مصريون إلى دمشق خلال العام الماضي أكدوا خلالها دعمهم للنظام القائم.

سياق دولي داعم

كما تأتي هذه الخطوات مع إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل أسبوع، إنهاء العملية العسكرية الأمريكية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، وسحب 2000 جندي أمريكي من شمال شرقي سوريا.

التحركات العربية تجاه دمشق ينتظر أن تتواصل لتتوج بإنهاء قرار الجامعة العربية الصادر في نونبر 2011 والذي قضى بتعليق عضوية سوريا في الجامعة مطالبا الدول العربية بسحب سفرائها لدى بشار الأسد، وهو ما استجابت له غالبية البعثات الدبلوماسية العربية، والأجنبية التي غادرت دمشق، مع توسّع رقعة الاحتجاجات في البلاد، نهاية عام 2011؛ لأسباب سياسية، وأمنية.

روسيا المنتصر الأكبر

في ظل هذه الأجواء تبقى روسيا الرابح الأكبر من التطورات الأخيرة، حيث أكد  ممثل وزارتها في الخارجية إيجور تساريكوف أن العمل على عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية يُعد اتجاهاً هاماً للتسوية السياسية فى هذا البلد.

وأشاد تساريكوف فى تصريحات صحفية، اليوم الخميس، بزيارة الرئيس السودانى عمر البشير لدمشق واجتماعه مع الرئيس السورى بشار الأسد فى 16 دجنبر الجاري، مشددا على أن بلاده تعتبر أن عودة سوريا إلى الأسرة العربية ستوفر أيضا دعما كبيرا لعملية التسوية السورية، وفقا للمبادئ الأساسية للقانون الدولى وأحكام ميثاق الأمم المتحدة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.