"أخبار اليوم" و2018: مداهمة واعتقال وحصار..محاكمات وغرامات..نكسات وجراح..لكن سنشعل الشموع ولن نلعن الظلام!

30 ديسمبر 2018 - 19:01

رغم كل ما يتلاطم حولنا من أمواج، وما يكدّر عيشنا من ضجيج، بعضه حقيقي وبعضه الآخر مفتعل؛ فإننا رفضنا أن نودّع سنة 2018 كما يُفعل عادة مع فترات الضيق والشدة، أي توديعها بعبارات من قبيل: «الله يخليها سلعة»، أو «الله يتبعليك البلا».

هي أصعب السنوات على الإطلاق على هذه الجريدة، فباستثناء 7 أسابيع الأولى منها، عاشت «أخبار اليوم» طيلة شهور السنة تحت حصار المداهمة واعتقال مؤسسها توفيق بوعشرين، والخنق الاقتصادي، وتوالي المحاكمات والرفع من الغرامات… لكنّنا مصرّون في هذا المنبر على أن إيقاد الشموع أفضل من لعن الظلام، وأن بث الأمل خير من مصارعة اليأس.

نودّع 2018 بجراحها وآلامها، لكننا لن نبخل عليها بالاعتراف بلحظات الفرح التي أهدتنا إياها نحن المغاربة. لن ننسى أننا فرحنا مع المنتخب الوطني في كأس العالم بروسيا، وشهدنا حملة مقاطعة شعبية راقية ومتحضرة، وتصدّينا متماسكين للحظات تهديد وحدتنا الوطنية، وانتفضنا معا ضد شبح الإرهاب…

سوف نهمس في أذن 2018 بعتاب لطيف: نحتفظ لك بسجل ضخم من النكسات والجراح، نقبل صابرين تغيير عنوانه ليصبح مشروع مذكرة أحلام نسلّمها لسنة 2019، عساها تكون أقل وطأة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.