2018 سنة الإنجازات المغربية.. الأسود والرجاء والوداد يعيدون الكرة المغربية للتوهج القاري والعالمي - فيديو

31 ديسمبر 2018 - 13:30

ساعات تفصلنا عن توديع سنة 2018، واستقبال سنة جديدة، لنطوي بذلك صفحة سنة مليئة بالأحداث الرياضة والكروية المغربية، التي ستبقى خالدة في أذهان عشاق الكرة المغربية، خاصة المنتخب المغربي، وذلك بالنظر إلى الأحداث والإنجازات التي تحققت في هذه السنة، والتي يأمل المغاربة أن تكون بداية لإنجازات كروية أخرى.

فسواء تعلق الأمر بالمنتخبات المغربية أو الأندية، فإن التألق والتتتويج كان هو القاسم المشترك بينهما هذه السنة، كما حملت أيضا تتويج أندية مغربية بألقاب محلية للمرة الأولى في تاريخها.

فعلى مستوى المنتخبات المغربية، يبقى التأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم، بعد مباراة تاريخية في الكوت ديفوار، هو أبرز إنجاز للكرة المغربية، وذلك بعد أن بلغ “المونديال” للمرة الأولى منذ 20 سنة من الغياب.

وعلى الرغم من الخروج المبكر في “مونديال” روسيا، من الدور الأول، إلا أن “الأسود” تركوا أثرا جميلا، من خلال الأداء الكبير الذي بصموا عليه، والمباريات التاريخية التي خاضوها، خاصة أمام البرتغال وإسبانيا، فيما يتذكر المغاربة بحزن وحسرة “الهزيمة المرة” على يد منتخب إيران بهدف من نيران صديقة وقعه اللاعب عزيز بوحدوز في شباك منير المحمدي.

“الأسود” واصلوا تألقهم، وأنهوا هذه السنة بقطف بطاقة العبور لنهائيات كاس إفريقيا للأمم 2019، بعد أن ضمنوا صدارة المجموعة الثالثة، وكسر عقدة الكاميرون، بالفوز عليه للمرة الأولى في تاريخ المواجهات المباشرة بين المنتخبين.

تألق المنتخبات، كان أيضا مع المنتخب المحلي، الذي لم يفوت فرصة استضافته لنهائيات كأس إفريقيا للاعبين المحليين، وتوج بهذا اللقب، بداية هذا العام، بعد أن فاز في المباراة النهائية على حساب منتخب نيجيريا بأربعة أهداف دون رد.

كما عرفت هذه السنة، تأهل المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة إلى نهائيات “كان” 2019، الذي سيقام شهر أبريل المقبل في تنزانيا، وذلك على حساب منتخبات شمال إفريقيا، في البطولة الإقصائية التي أقيمت في تونس.

أما على مستوى الأندية، فإن الكرة المغربية تكون “سعيدة” وفي أوج عطائها عندما يعتلي قطبا الدار البيضاء القمة، فالوداد البيضاوي دشن عامه بحمل كأس “السوبر” بعد أن فاز في لقاء النهاية على “تي بي مازيمبي” الكونغولي، بهدف تاريخي لأمين تيغازوي.

أما الرجاء فقد أنهى 2018، بأحسن طريقة ممكنة وأبقى العلم والكرة المغربية في قمة “البوديوم” بعد أن حمل لقب كأس الاتحاد الإفريقي للعبة، في الثاني من هذا الشهر، منتصرا على فريق كونغولي آخر، هو فيتا كلوب، وهو اللقب الثاني له في تاريخه.

هذه السنة، عرفت أيضا دخول فريقين محليين لنادي المتوجين بالألقاب المحلية، الأمر يتعلق باتحاد طنجة، الذي توج بالبطولة الاحترافية للمرة الأولى في تاريخه، ثم فريق نهصة بركان، الذي فاز بلقب كأس العرش للمرة الألى في تاريخه أيضا.

إليكم هذا الفيديو الذي يلخص كل إنجازات 2018 في أقل من دقيقتين:

[youtube id=”wUeJk_R39S0″]

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.