محاكمة ترامب وورطة ماكرون ووضع بن سلمان.. هذه أبرز توقعات فاينانشل تايمز لعام2019.

01 يناير 2019 - 14:58

نشرت صحيفة فايننشال تايمز تقريرا خصصته لإبراز توقعاتها لعام 2019، في ظل وجود الرئيس الأميركي دونالد ترامب في السلطة، ووجود قضايا ومظاهر مثل الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي، والحمائية والشعبوية، فضلا عن مستقبل ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان في السلطة.

وتتوقع الصحيفة لعام 2019 أن تنقذ بريطانيا نفسها في اللحظة الأخيرة من الخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي،وذلك بسبب فشل حزب المحافظين والبرلمان في الموافقة على صيغة الخروج.

وتقول إنه في حال حصول استفتاء ثان، فإن الأمر سيعود للناخبين، وإن بريطانيا قد لا تريد التضحية بازدهارها وأمنها، وتفضل البقاء.

غضب على ماكرون ونجاة تيريز ماي 

ماكرون وزوجته

وأما توقع الصحيفة الثاني، فيتمثل في أن زعيم العمال جيرمي كوربين، لن يصبح رئيس وزراء، وذلك لأن تأثير شخصيته لم يتعد القاعدة الانتخابية العمالية، وأن تيريزا ماي تتقدم عليه في شعبيتها.

ويتمثل توقع الصحيفة الثالث في أن يواجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، غضبا من ذوي السترات الصفراء، تضيف أنه لا خيار أمامه سوى المضي في إصلاحاته لنظام التقاعد والعمل، وتقول إنه قد ينتظر قليلا حتى يخفت غضب المتظاهرين قبل المضي قدما بتوجهاته.

وأما التوقع الرابع، فترى الصحيفة أن اليمين والشعبوبيين سيفوزون في الانتخابات البرلمانية الأوروبية، مشيرة إلى أنه في المقابل ستواصل أحزاب الوسط المؤيدة للاتحاد الأوروبي سيطرتها، غير أن البرلمانات المقبلة ستعاني جراء الانقسامات.

محاكمة ترامب

وأما التوقع الخامس فيتعلق بالولايات المتحدة، حيث لا تستبعد الصحيفة محاولة الديمقراطيين محاكمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وتقول إن “المحقق الخاص روبرت مولر سينهي تحقيقه بسلسلة من الاتهامات والنتائج التي سيرفضها ترامب”.

وتضيف أن نتائج التقرير إزاء تآمر حملة ترامب مع الروس للقرصنة على اللجنة القومية للحزب الديمقراطي ستؤدي لإثارة غضب قاعدة الحزب الديمقراطي الشعبية، وأن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ستوافق على الاستماع ومحاكمة الرئيس بغالبية سهلة، غير أن مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون سيقوم بتبرئة ترامب، الأمر الذي يجعل المعركة تنحسم في انتخابات 2020 الرئاسية.

ترامب

وأما توقع الصحيفة بالنسبة للعلاقات الأميركية الصينية وهدنة الحرب التجارية بين البلدين، فيقول التوقع إن الهدنة لن تستمر، خاصة في ظل استمرار ترامب وإدارته وآخرين بانتقاد الصين وسياساتها التجارية.

وتتساءل الصحيفة عما إذا كانت روسيا ستصعد من عملها العسكري ضد أوكرانيا، وتقول إن سيطرة موسكو على سفن أوكرانية في البحر الأسود، وانفصال الكنيسة الأوكرانية عن الكنيسة الأرثوذكسية في موسكو، أمران تركا أثرهما السلبي على شعبية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وتضيف أن الحذر سيكون سيد الموقف في أي سياق عسكري.

بن سلمان وولاية العهد

وتتساءل الصحيفة بالنسبة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان واحتمالات نجاته من جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول في أوائل أكتوبر الماضي.

وتقول إن بن سلمان قضى الأعوام الثلاثة الماضية وهو يوطد قاعدة سلطته، ويقوم بتهميش منافسيه، وإن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وقف إلى جانب نجله المفضل.

وترى أنها ستكون إهانة للملك سلمان نفسه لو أنه جرى استبعاد نجله من الحكم.

لكن الصحيفة تستدرك أن تهور بن سلمان وعناده قد يؤديان إلى تحول الموجة عنه، خاصة في حال حدث تحرك متعجل من جانبه من النوع الذي يثير أزمة ونقدا دوليين.

بن سلمان

سعر النفط
وبالنسبة لأسعار النفط، فتتوقع الصحيفة أن يكون سعر برميل النفط في نهاية العام أقل من 60 دولارا، وذلك بسبب الإنتاج المتزايد للنفط الأميركي وبسبب الأوضاع التي ترافق المناخ الاقتصادي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.