الاستماع إلى أربعة قضاة يستنفر المحكمة الابتدائية بتطوان

06 يناير 2019 - 08:00

علمت “أخبار اليوم” من مصادر حسنة الاطلاع، أن لجنة من المفتشية العامة التابعة للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، استمعت الأسبوع الماضي، إلى أربعة قضاة بالمحكمة الابتدائية تطوان، للتحقيق في قرارات قضائية مشكوك فيها، بعضها تمتعت بالتخفيف وأخرى حكمت بالبراءة، من بينها قضية بارون المخدرات الملقب بـ “الوراقي”، وشريكه الإسباني المعروف بـ “أنطونيو”، هذا الأخير اعتقلته السلطات الإسبانية بعد إطلاق سراحه في المغرب وعودته إلى بلاده.

وأضافت مصادرنا، أن مفتشي المجلس الأعلى للسلطة القضائية، باشروا أبحاثهم مع أربعة من قضاة الحكم، انكبت على مدى تعرض القضاة لضغوط أو إغراءات من طرف سماسرة معروفين بتطوان لهم ارتباطات ببارونات المخدرات، ويقدمون أنفسهم على أن لهم اليد الطولى في تفصيل الأحكام للمتابعين في هذه القضايا على المقاس، وأيضا ادعاؤهم بتمتيع المتابعين في ملفات المخدرات من إعفاءات كبيرة من الغرامات لفائدة إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة.

وبحسب نفس المصادر، فإن الأبحاث والتحريات التي يباشرها مفتشو المجلس الأعلى للسلطة القضائية، استنفرت أركان الدائرة القضائية بتطوان في هذه المرحلة الانتقالية الحساسة التي يعرفها جسم العدالة في البلد، خاصة وأن الادعاءات الرائجة حول وجود سماسرة معروفين بالأسماء والألقاب يتوسطون في قضايا بارونات المخدرات المعروضة أمام محاكم تطوان، تمس في العمق مكتسبا مهما للغاية وهو استقلالية  القاضي.

وتابعت مصادرنا أن المسطرة التأديبية ستطال كل قاض ستكشف الأبحاث والتحريات عن سقوطه في تجاوزات مهنية من قبيل، تخفيف الأحكام والنطق بالبراءة في أخرى، وغيرها من الاختلالات التي تمس بهيبة القضاء أمام المواطنين، والتي سبق أن أثارتها وسائل إعلامية محلية بتطوان في الآونة الأخيرة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عيد الجوهري منذ 3 سنوات

المحتجون لا يفرقون بين الفساد واسقلالية القضاء

التالي