نقطة نظام..الغرب قد يغض الطرف عن التجاوزات لكنه لا يتردد في تحويلها إلى حبل يلفّه حول أعناق الأنظمة.

08 يناير 2019 - 18:01

لا يمكن من تابع الحلقة الأخيرة من برنامج «60 دقيقة»، الذي تبثه قناة CBS الأمريكية، وما سبقها من تشويق وانتظار بسبب كشف القناة طلب السلطات المصرية عدم بث الحوار الذي أجرته مع الرئيس، عبد الفتاح السيسي؛ أن يفرح بتلك المشاهد الصعبة، مهما كان اختلافه مع النظام المصري.

بدا مقدم البرنامج الأمريكي، سكوت بيللي، ليلة أول أمس، كأي قاض أو محقّق يستنطق الرئيس العربي الماثل أمامه مبللا بعرقه الغزير. صكّ مثقل بالتهم بدءا من مذبحة «رابعة»، مرورا بعشرات الآلاف من المعتقلين السياسيين، وصولا إلى من أمر بإطلاق النار على المحتجين؟ وحده سؤال: «هل يوجد تعاون بينكم وبين إسرائيل؟» بدا كما لو أنه يمنح الرئيس المصري طوق النجاة من الاستجواب/الورطة، حيث سارع الجنرال السيسي إلى التقاط أنفاسه، والتأكيد بكل افتخار أن هناك تعاونا وثيقا.

كان الرئيس المصري ينوي مخاطبة الرأي العام الأمريكي، ومن خلاله أصحاب القرار في واشنطن، وكسب ودهم، لكنّه لم يعلم، رفقة مستشاريه، أن الحوار سيصبح محاكمة قاسية سيكون لها ما بعدها.

يقدم الغرب دليلا جديدا على أنه قد يغض الطرف عن الانتهاكات والتجاوزات، لكنّه لا يتردّد في تحويلها إلى حبل يلفّه حول أعناق الأنظمة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي