ابن كيران والحريات الفردية: "راجل مع راجل ولا امرأة مع امرأة ماشي شغلي..وأبناء العلاقات غير الشرعية يجب أن يستفيدوا من الدعم

14 يناير 2019 - 12:01

وجه الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية عبد الإله ابن كيران، رسائل جديدة، تحمل مواقفه من قضايا الحريات الفردية، والمثلية، والعلاقات خارج إطار الزواج، معتبرا أن “المرفوض هو المجاهرة”.

ابن كيران، الذي كان يتحدث مساء أمس الأحد، أمام أعضاء حزبه من مغاربة العالم في بيته بالرباط، عبر عن موقفه من العلاقات المثلية بالقول “أنا ماشي شغلي راجل مع راجل وإمراة مع إمراة ولا بوكليب الكحل” ولكن “المرفوض هو المجاهرة”، مضيفا أنه “حتى الزنا في الإسلام لا يثبت إلا بوجود أربعة شهود”.

وفي سياق حديثه عن العلاقات خارج إطار الزواج، قال ابن كيران إن الأطفال نتاج العلاقات غير الشرعية لا ذنب لهم، ويجب احترامهم وتقديرهم، معبرا عن أمنيته في أن تتمكن أمهاتهم من الاحتفاظ بهم، وأن يتم إقرار دعم عمومي لهن، مثل الدعم المخصص للأرامل.

يشار إلى أن كلمة ابن كيران اليوم الأحد، حملت مواقف سياسية من القضايا الداخلية للحزب، وعلى رأسها قضية التضامن مع القيادي عبد العالي حامي الدين في مسار إعادة محاكمته في قضية سبق أن حوكم فيها، وقضية القيادية آمنة ماء العينين التي نسبت إليها صور بدون حجاب في العاصمة الفرنسية باريس، ما أثار موجة نقاش داخل الحزب، حيث دعا ابن كيران للتضامن مع القياديين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي