بعد تلقيه دعوة من بولندا.. المغرب يدرس مشاركته في مؤتمر دولي ضد إيران

15 يناير 2019 - 23:00

تلقى المغرب، رسميا، دعوة من حكومة بولندا للمشاركة في مؤتمر “التهديدات الأمنية” يومي 13 و14 فبراير المقبل، وهو المؤتمر الذي تقف وراءه الولايات المتحدة الأمريكية، ويرمي، بحسب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى مواجهة “خطر الإرهاب الإيراني”.

وتلقى المغرب الدعوة إلى جانب دول أخرى في المنطقة منها؛ مصر والسعودية والإمارات والبحرين والأردن، إضافة إلى إسرائيل. ولا يُعرف هل تلقت باقي الدول دعوات مماثلة من حكومة بولندا أم لا، علما أن فكرة المؤتمر أمريكية، والمدعوون إليه من الدول التي تربطها علاقات استراتيجية بأمريكا.

مصدر مسؤول في وزارة الخارجية المغربية كشف لـ”أخبار اليوم” أن المغرب “تلقى دعوة من الحكومة البولندية” للمشاركة في المؤتمر، وأكد أن “المغرب بصدد التشاور، وتقييم عرض المشاركة من عدمه وفق مصالحه العليا”. وأوضح المصدر “أن المعطيات لم تكتمل بعد، بما في ذلك جدول أعمال المؤتمر، ومن السابق لأوانه اتخاذ موقف محدد”.

يأتي ذلك، بينما شرعت إيران في الاحتجاج على المؤتمر، حيث اعتبرت وزارة خارجيتها المؤتمر بمثابة “عمل عدائي” من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، وسارعت إلى استدعاء القائم بالأعمال في السفارة البولندية لدى طهران، وأبلغته احتجاج إيران رسميا ضد المؤتمر.

لكن المصدر المسؤول في وزارة الخارجية المغربية، قال إن المؤتمر المقرر في العاصمة البولندية “وارسو” “معني بمناقشة التهديدات الأمنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، مؤكدا أن “التهديدات عديدة، منها الإرهاب، والتدخلات الخارجية في المنطقة، واستمرار القضية الفسلطينية دون حل”، موضحا أن “تقييم التهديدات يختلف من دولة إلى أخرى”.

وبخلاف الطرح المغربي المتأني، تشير تصريحات المسؤولين الأمريكيين، ومنهم وزير الخارجية مايك بومبيو، وكذلك تصريحات والخطوات الاستباقية التي اتخذتها إيران ضد المؤتمر، إلى أن القضية الرئيسة ستكون إيران، ومن ورائها الدول الداعمة لها، وفي مقدمتها روسيا. وبحسب مسؤولين إيرانيين، فإن المؤتمر سيكون محطة لتشكيل جبهة ضد إيران.

من جانبه، عبدالرحمان المكاوي، الخبير الاستراتيجي، يرى أن أهداف المؤتمر أبعد من مواجهة إيران فقط، وقال لـ”أخبار اليوم” إن “الأهداف متعددة، لكن الراجح أن من بينها بلورة استراتيجية مواجهة ضد روسيا، خصوصا بعد نشر الحكومة الروسية صواريخ حاملة لرؤوس نووية موجهة نحو الغرب، وعلى الحدود مع بولندا التي تحتضن المقر الرئيس لحلف “الناتو”، وقد تشمل تلك الاستراتيجية عقوبات اقتصادية ضد روسيا وحلفائها، ومنهم إيران والصين”. وبالتالي، فإن الهدف هو “التقارب الروسي الصيني الإيراني”، يقول المكاوي، مشيرا إلى “الظروف الحالية تذكرنا، بحسب عديد من التحليلات الاستراتيجية، بالظروف السابقة على الحرب العالمية الثانية، ومنها: ظهور محاور جديدة قيد التبلور، وصعود اليمين المتطرف في أوروبا، والتصدع في الأنظمة الديمقراطية الغربية، كما تشير إلى ذلك احتجاجات “السترات الصفراء” في فرنسا وعدد من دول أوروبا”. كل هذه المؤشرات تدفع أمريكا والغرب إلى بلورة استراتيجية جديدة ضد روسيا وحلفائها ومنهم إيران.

وفق هذه القراءة، فإن موقف المغرب من المشاركة في المؤتمر من عدمه “يبدو صعبا”، خصوصا إذا قررت فرنسا عدم المشاركة، أو انقسمت الدول العربية فيما بينها بخصوص الموقف من المؤتمر. وبحسب المكاوي، فإن “الأمريكيين وضعوا حلفاءهم في موقف صعب مفاده: من ليس معنا، فهو ضدنا، لكن بلغة غير مباشرة”. وتكمن الصعوبة في أن المؤتمر، وإن رفع شعار مواجهة التهديد الإيراني، فهو عمليا يسعى إلى تطويق المحور الروسي الصيني الإيراني، وأقوى الدلالات على ذلك، احتضان بولندا للمؤتمر، التي أصبحت منذ انضمامها إلى الحلف الأطلسي سنة 1999 بمثابة قاعدة عسكرية متقدمة لأمريكا في أوروبا. وتكمن الصعوبة الثانية أمام المغرب في كون أهداف المؤتمر تتعارض مع السياسة الخارجية الجديدة للمغرب، القائمة على التنوع والتوازن في العلاقات الاستراتيجية، وهي السياسة التي أثمرت خلال السنوات الماضية اتفاقيات شراكة استراتيجية مع الصين وروسيا.

وهكذا، وفي حالة مشاركة المغرب، فإن المقابل سيكون النأي بنفسه عن السياسة العدوانية لترامب ومستشاريه، خاصة المعادين منهم للمصالح المغربية العليا، مثل “جون بولتون”، وعلى رأسها الوحدة الترابية والوطنية، لكن في حال عدم المشاركة، قد يكون لذلك كُلفة مُعاكسة على مصالحه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عبد الوهاب منذ 3 سنوات

لا يجب ان نشارك ضد دولة مسلمة و نقف مع هؤلاء المرتزقة كيف نسقط في نفس الخطا مرتين مرة في اليمن ثم في ايران هي كدولة لا تعادينا و لمادا لا نقف ضد اسرائيل هل هي جريمة ان تكن الدولة تريد حماية نفسها بصنع الطاقة النووية و تستعملها في الخدمات العسكرية و ادا رجعنا الى الوراء اين كان الخميني الم تكن تاويه فرنسا و عندما ارادوا التخلص من الشاه خلقوا المعارضة في صفة الخميني. لا يمكن ان نكون تابعينا فقط يجب ان يكون لنا مواقف و الحياة مواقف.

علال كبور منذ 3 سنوات

اكبر كارثة اذا تم تلبية الدعوة

التالي