شباط: ما حدث لبوعشرين والمهداوي يدل على أن الوضع سيئ

18 يناير 2019 - 18:20

بعد غياب طويل عن المغرب، خرج حميد شباط، الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، لنفي ما راج عن أنه قرر الحصول على الجنسية التركية وإطلاق استثمارات في ألمانيا. وقال شباط، في تصريح لـ«أخبار اليوم»، إنه ذهب إلى ألمانيا ليرتاح قليلا، وإنه سيعود إلى المغرب في الأيام المقبلة.

وحول ما راج عن إطلاقه استثمارات كبيرة في ألمانيا، قال شباط: «كل ما قيل بشأن ذلك غير صحيح، والمغاربة الذين يمكنهم أن يستثمروا 30 مليارا في بناء فندق خارج المغرب لا يتجاوز عددهم 100 شخص، لذلك، فإنني أعتبر أن ما رُوِّج من أكاذيب عن أنني هربت كل هذه المبالغ هو أمر فيه إهانة لأوروبا التي لا يمكن أن تسمح بمثل هذا».

وتابع شباط قائلا: «عندما كنت أتحدث عن الشأن العام كانوا ينعتونني بالشعبوي، وعندما قررت الابتعاد لتأمل تجربتي والقيام بنقد ذاتي، أصبحت أساءل عن السر وراء صمتي»، مضيفا: «الوضع سيئ في المغرب، وانظروا إلى ما حدث للصحافيين توفيق بوعشرين وحميد المهدوي، وما حدث لنشطاء الريف وجرادة وتنغير… الأمور ازدادت سوءا».

يذكر أن حميد شباط يوجد منذ عدة أشهر خارج المغرب، وهو ما أثار الكثير من التساؤلات، كما تناسلت عن ذلك الكثير من الأخبار غير المؤكدة، منها أنه نقل ثروته إلى تركيا، حيث اقتنى شقة فارهة، وأنه تقدم بطلب الحصول على الجنسية التركية، وأنه يستثمر في بناء فندق في ألمانيا بمبلغ 30 مليار سنتيم مغربي، وهو ما نفاه شباط بشكل قاطع

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي