الرئيس اللبناني: نصف عدد سكان البلاد من اللاجئين السوريين والفلسطينيين

20 يناير 2019 - 20:42

في غياب أغلب الرؤساء، والملوك العرب، انطلقت، صباح اليوم الأحد، في العاصمة اللبنانية، بيروت، أشغال القمة الاقتصادية، التي علقت عليها آمالا واسعة لمعالجة الاشكالات، التي تعرفها المنطقة جراء النزعات، والحروب في عدد من بلدانها.

الرئيس اللبناني “ميشال عون”، الذي افتتح أشغال القمة، أكد في خطابه أمام الوفود العربية أن “زلزال” حروب متنقلة ضرب المنطقة وأدى إلى خسائر فادحة، لافتاً الانتباه إلى أن المهم ليس مناقشة أسباب الحروب، والمتسببين بها، وإنما معالجة نتائجها المدمرة على الاقتصاد في بلدان المنطقة.

ودعا رئيس الجمهورية اللبنانية المجتمع الدولي إلى بذل كل الجهود، وتوفير الشروط لعودة آمنة للنازحين السوريين، خصوصاً للمناطق المستقرة التي يمكن الوصول إليها، مشدداً على ضرورة عدم ربط ذلك بالتوصل إلى حل سياسي.

عون كشف، خلال القمة، أن “نصف عدد سكان لبنان بات من النازحين السوريين، واللاجئين الفلسطينيين”، حسب قوله.

وأعلن عون تقدّمه بمبادرة ترمي إلى اعتماد استراتيجية إعادة الإعمار في سبيل التنمية، ووضع آليات فعالة، في مقدمها تأسيس مصرف عربي لإعادة الإعمار والتنمية يتولّى مساعدة جميع الدول والشعوب العربية المتضرّرة على تجاوز محنها.

بدوره، دعا الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، إلى تكاثف الجهود لحل الاشكالات، التي تعرفها المنطقة، موردا أن أكثر من نصف النازحين عبر العالم هم من الوطن العربي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي