السياحة الجبلية بالحوز تتعافى من آثار جريمة "شمهروش".. ومهنيون: الإقبال فاق التوقع

25 يناير 2019 - 22:42

لم يفلح مدبرو الجريمة النكراء التي شهدها إقليم الحوز منتصف شهر دجنبر الماضي، في المساس بصورة المنطقة في عيون زوارها من السياح المغاربة والأجانب، الذين تجذبهم إليها روعة الطبيعة وطيبة الساكنة على حد سواء.

وخلال الأسابيع الست التي أعقبت مقتل السائحتين النرويجية “مارين إيلاند”، وزمليتها “لويزا فيستجرجر”، شهدت المنطقة إقبالا كثيفا من عشاق السياحة الجبلية، وفق ما أكده المرشدون الجبليون العاملون في المنطقة تحدثوا ل”اليوم 24”.

ذات المصادر أوضحت للموقع أن مستوى النشاط السياحي خلال هذه الفترة الحاسمة فاق ما كان متوقعا، حيث انضافت أعداد كبيرة من الزوار المغاربة إلى المتوافدين عن المنطقة، فيما استقرت أعداد السياح الأجانب بما في ذلك مواطنو البلدان الإسكندنافية التي تنتمي إليها الراحلتان.

وكان عدد من الفنانين، والإعلاميين، وكذا النشطاء المغاربة والأجانب قد نظمو في وقت سابق زيارات جماعية إلى المنطقة تعبيرا عن تضامنهم مع أسر الضحيتين، وكذا دعما للساكنة التي صدمت بالفاجعة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي