أنس بنضريف: توفيق بوعشرين توبع بخلفية سياسية غلفت بقضايا جنسية

02 فبراير 2019 - 10:00

قال الصحافي أنس بنضريف، إن توفيق بوعشرين توبع بخلفية سياسية غلفت بقضايا جنسية.

كيف تعرفت على توفيق بوعشرين؟

تعرفت على توفيق خلال مشروع مشترك مع إذاعة هولندا العالمية، التي كنت أشتغل بها. المشروع كان عبارة عن أداة رقمية أطلقتها إذاعة هولندا أثناء حملة الانتخابات الجماعية بالمغرب. الأداة الرقمية عبارة عن مجموعة أسئلة حول مواقف الأحزاب السياسية مما يشغل الناخب. بعد الإجابة عن الأسئلة، يأتي الجواب عبارة عن الحزب الأقرب في توجهاتك السياسية. الهدف من هذا الجواب التأثير في الناخب من جهة، والأحزاب من جهة أخرى، بالتصويت بناء على برامج وليس على أشخاص. والتقيت آخر مرة معه في إحدى مقاهي أكدال بالرباط. وناقشنا عدة أمور، منها الحماية الرقمية التي لم يكن بوعشرين ربما يعيرها اهتماما بالغا. كان بوعشرين يعرف أن إيميله وهاتفه تحت المراقبة. لكن ما لاحظته هو أن توفيق كان مقصرا في الحماية الرقمية وكان اختراق تواصله سهلا.

 كيف تجد تجربته الصحافية؟

يحسب لتوفيق بوعشرين تأسيسه مشروعا إعلاميا فضل ألا ينساق فيه مع تيار التسبيح بحمد النظام. أخذ مسافة نقدية من الفاعلين السياسيين وأصبحت الجريدة رقما صعبا في الإعلام المغربي. بقاء الصحيفة حتى وبوعشرين خلف القضبان يحسب لبوعشرين وللفريق الذي تركه يتحمل الضربات. استمرار الجريدة في ظل سوق دعايات متحكم فيه هو أكبر نجاح لبوعشرين وهو في السجن.

 كيف تنظر إلى اعتقاله والحكم الابتدائي الصادر في حقه؟

اعتقال بوعشرين كان منتظرا في ظل الردة والتراجع على الهامش الضيق الذي فتح خلال الربيع العربي. فالدولة العميقة تريد تدجين الأصوات المزعجة أو معاقبتها إذا امتنعت عن مسايرة المواقف الرسمية، فتوفيق بوعشرين توبع بخلفية سياسية غلفت بقضايا جنسية، والحكم عليه بـ12 سنة سجنا إشارة قوية لكل صوت يغرد خارج السرب. لقد تم استعمال نساء في هذه القضية، وما يمكنني أن أقوله في هذا الباب هو أن الضغط على النساء في بلد محافظ باستعمال فيديوهات عمل قذر.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

التالي

عاجل

عاجل.. الحكومة تقرر تشديد الاجراءات الاحترازية وتوسيع حظر التنقل مع منع الانتقال إلى ثلاث مدن X