قضية ذبح سائحتين في"شمهروش".. المشتبه فيه السويسري أمام قاضي التحقيق

03 فبراير 2019 - 10:20

بعد شهر من اعتقال المكتب المركزي للأبحاث القضائية السويسري المشتبه فيه في قضية مقتل السائحتين الأجنبيتين في منطقة “شمهروش”، نواحي مدينة مراكش، يستعد قاضي التحقيق، المكلف بقضايا الإرهاب، للاستماع إلى الشاب، البالغ من العمر 25 سنة، غدا الاثنين.

وجرى اعتقال المواطن السويسري، الحامل للجنسية الإسبانية، بتاريخ 29 دجنبر الماضي، بعدما أكدت التحقيقات، التي أجريت مع الموقوفين، أنه يشتبه في تورطه في تلقين بعض الموقوفين آليات التواصل بواسطة التطبيقات الحديثة، إلى جانب تدريبهم على الرماية.

بلاغ “البسيج” كشف معطيات أخرى خطيرة، تشير إلى الاشتباه في انخراط المعني بالأمر في عمليات استقطاب مواطنين مغاربة، وأفارقة من دول جنوب الصحراء بغرض تجنيدهم في مخططات إرهابية في المغرب، تستهدف مصالح أجنبية وعناصر قوات الأمن بغرض الاستحواذ على أسلحتها الوظيفية.

المعطيات الحصرية، التي كشفها “اليوم24” في مقال سابق، أكدت أن المعتقل شاب لا يتجاوز عمره 25 سنة، متزوج من مغربية، وله طفل عمره سنتين.

تعرف على زوجته في المغرب، عام ،2016 وقررا العيش بين المغرب وسويسرا، قبل أن يحصل على بطاقة الإقامة في مراكش في عام 2017.

وحتى بعد حصول المعني بالأمر على الإقامة، كان يسافر باستمرار إلى سويسرا رفقة زوجته، ويقيما هناك مع أمه، حيث كان لزاما عليه أن يمكث لبضعة أشهر، لأنه كان يستفيد من إعانات حكومية لإعالة أسرته، تغنيه عن البحث عن عمل حين عودته إلى مراكش.

وتنفي عائلة المشتبه فيه أن يكون هذا الأخير متطرفا، إذ كان لا يمانع في الجلوس على مائدة مع “والدته المسيحية، التي تضع قنينة الخمر، ويجلس مع أشقائه، الذين يتناولون لحم الخنزير. “لديّ صور له تثبت ذلك”، يقول المصدر. وحياته “طبيعية”، فهو “ينصت إلى الموسيقى، ويشاهد الأفلام السينمائية”.

واهتز المغرب، والعالم على وقع جريمة ذبح السائحتين بطريقة بشعة منتصف دجنبر الماضي، التي سرعان ما اتخذت طابعا إرهابيا، وتم اعتقال عدد من المشتبه فيهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.