قضية بوعشرين.. إدمين: السب والقذف ووصف الأمم المتحدة بـ"المستعمر الجديد" بسبب تقرير بوعشرين كلها أمور تسائل المغرب كدولة

22 فبراير 2019 - 15:43

وسط استمرار التفاعل مع التقرير الأممي، الصادر حول قضية الصحافي توفيق بوعشرين، والذي طالب بإطلاق سراحه فورا، وتعويضه، وهو التقرير، الذي قالت الحكومة المغربية إنها “مندهشة” منه، بينما هاجمه، وبخسه آخرون، حذر الخبير الحقوقي لدى الأمم المتحدة، عزيز إدمين من أن هذا التعاطي مع التقرير الأممي، يعرض المغرب للمساءلة، ويضر بمصالحه العليا.

إدمين، كتب على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” اليوم، أنه، من خلال متابعته لردود الفعل تجاه تقرير الفريق العامل، المعني بالاعتقال التعسفي، حول بوعشرين، وهي الردود، التي قال إنها “كلها سلبية، وتناقش من داخل المسطرة الجنائية المغربية، التي لا يتجاوز تأثيرها طنجة، مع استعمال مصطلحات احتقارية لجهاز أممي، في مقابل لم أجد أي نقاش مسؤول، ينطلق من القانون الدولي، باستثناء الفقرة الأولى من بلاغ الحكومة المغربية”.

وتخيل إدمين، أن يقوم فريق من جبهة “البوليزايو” بجمع كل ما كتب، ويكتب، من وصف للأمم المتحدة بالمستعمر الجديد، من قبل قاضي النيابة العامة، ونعت التقرير بالبئيس من قبل مجموعة من المحامين، ليسوا من أصحاب المصلحة في مساطر الأمم المتحدة، موضوع التقرير، بالإضافة إلى من وصف خبراء الفريق الأممي بالجهل، وضعف التكوين، والمحاباة، مشيرا إلى أن البعض وصل إلى السب، والقذف، والتجريح في حقهم.

وأضاف إدمين “أتخيل أن تقوم “البوليساريو” بجمع كل هذه المواد، وتقديمها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، تحت عنوان: هاكذا يتعامل المغرب مع الأمم المتحدة، هذه هي صورة المغرب تجاه الآليات الأممية، ثم تتابع، “كيف نستطيع أن نثق ونصدق جدية المغرب في المفاوضات مع طرف شن معه حروب، ويعتبره العدو الأول والأخير، في حين لم يستطع حتى التعامل برزانة وعقلانية مع قضية تهم أبناء الوطن الواحد فيما بينهم؟”.

وأكد إدمين أن كل ما يقوله “سائقو عربة الدفاع عن المغرب”، ويكتبون ويصرحون به للإعلام، يسجل، ويوثق، ويحلل من قبل الوكالات التابعة للأمم المتحدة، والمغرب سيساءل عنها ليس كتصريح فلان، أو علان، بل كدولة طرف.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شهرمان منذ 3 سنوات

Est-ce un site dédié à l'affaire Bouachrine??