مندوبية التامك تهاجم والد الزفزافي: الإحتجاج اليوم "مناورة دنيئة" والمؤسسات التي أودع فيها المعتقلون بنيت وفق معايير دولية

26 أبريل 2019 - 17:40

خرجت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، اليوم الجمعة، في بلاغ رد شديد اللهجة، موجه لأحمد الزفزافي، والد القيادي في حراك الريف ناصر الزفزافي، بسبب وقفة احتجاجية نظمها صباح اليوم الجمعة أمام مقر المندوبية رفقة أفراد من عائلات المعتقلين، وبعد أيام من حديثه في ندوة صحافية عن ظروف اعتقال ابنه وحديثه عن تعرضه للتعذيب.

واعتبرت المندوبية العامة لإدارة السجون في بلاغ لها أصدرته اليوم الجمعة، أن إقدام الزفزافي الأب على الاحتجاج أمام مقرها اليوم “مناورة دنيئة تخفي أهدافا مشبوهة يسعى صاحبها إلى تحقيقها”، معتبرة أنه رغم إقدام معتقلي “حراك الريف” على فك إضرابهم عن الطعام  فإن الزفزافي الأب “أمعن في تنفيذ مناورته، مما يبين أن الهدف من هذه المناورة الدنيئة ليس هو الاحتجاج على ظروف اعتقال النزلاء المعنيين كما يدعي كذبا، وإنما خدمة أجندات مشبوهة لا تخفى على أحد”.

وأوضحت المندوبية أنها تتعامل مع جميع النزلاء المذكورين وفقا للقانون كما مع باقي نزلاء المؤسسات السجنية، وأنه لم يصدر عن إدارات المؤسسات التي كانوا أو أصبحوا معتقلين بها أي سوء معاملة في حقهم، فبالأحرى تعريضهم التعذيب، مضيفة أنه “خلافا لهذه الاتهامات المجانية، قد اتخذت مجموعة من الإجراءات لفائدة النزلاء المعنيين بكل من السجن المحلي رأس الما والسجن المحلي طنجة 2 لتحسين أكثر لظروف اعتقالهم، وهي الإجراءات التي فكوا على إثرها إضرابهم عن الطعام”.

وفي الوقت الذي انتقدت فيه عائلات معتقلي “حراك الريف” المؤسسات السجنية التي نقل إليها أبناؤها في طنجة وفاس، ردت المندوبية بالقول إن “أربعة من هذه المؤسسات تم افتتاحها حديثا، وبنيت وفق معايير دولية ترمي إلى أنسنة ظروف اعتقال النزلاء وتأهيلهم لإعادة الإدماج بعد الإفراج”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.