مستثمر العقارات وصانع النبيذ.. الوجه الآخر لميسي خارج المستطيل الأخضر

28 أبريل 2019 - 13:30

ليونيل ميسي، ليس فقط “أسطورة” كرة القدم الأرجنتينية ولفريق برشلونة الإسباني، وواحد من أنجح اللاعبين في العالم، وربما أحسن لاعب في التاريخ حسب ما يعتقده البعض، بل هو أيضا مستثمر ناجح في عالم المال والأعمال، ويتحسس خطاه نحو أن يصبح واحد من أكبر المستثمرين في العالم.

وحسب صحيفة “البايس” الإسبانية، فإن النجم الأرجنتيني، البالغ من العمر 31 سنة، يحصل على أرباح كبيرة موازية لما يجنيه من عالم المستديرة، وذلك من خلال الفنادق والمباني الكبيرة التي يمتلكها، كان آخرها شراءه فندق في مدينة مايوركا خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وأكدت الصحيفة نفسها، أن نجم برشونة، قام بشراء هذا الفندق، المصنف 4 نجوم، من خلال شركته الخاصة، ويتكون من 98 غرفة، كما يعتبر هو الثاني من نوعه الذي يمتلكه ميسي  في جزر البليار وثالث فندق له في إسبانيا بشكل عام.

ميسي، الذي ينتظر أن تتزايد مداخيله المالية، بسبب الاستثمارات، بالإضافة إلى رغبة ناديه برشلونة في تحسين عقده، والزيادة في راتبه السنوي، يملك استثمارات عقارية أخرى، في مستقط رأسه، روزاريو الأرجنتينية،  أبرزها مبنى ضخم بارتفاع 125 مترا مكون من 40 طابقا ويقدر سعر الشقة الواحدة فيه بقيمة 800 ألف يورو تقريبا وكان قد استثمر ميسي في هذا البرج الضخم مبلغا بقيمة 27 مليون يورو.

 ووفقا لمجلة “فوربس”، فإن ميسي يحتل المركز الثامن بين المشاهير في معدل الأرباح السنوية، وهو يحتل المركز الثاني بين الرياضيين بواقع 111 مليون دولار.وساهمت أيضا حقوق الرعاية التي يمتلكها مع العلامات التجارية الكبرى مثل “أديداس” و”هواوي” و” غاتوريد” و”ليز” و”بيبسي” وكذلك استثماراته في مجال صناعة النبيذ في كل من الأرجنتين والبرازيل وإسبانيا، في زيادة ثروته.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.