عشية فاتح ماي.. فيدرالية اليسار تهاجم "الاتفاق الاجتماعي" وتدعم انسحاب FDT من التوقيع عليه

30 أبريل 2019 - 21:00

عشية الاحتفالات بفاتح ماي، انتقدت فيدرالية اليسار الديمقراطي مضامين الاتفاق الاجتماعي، الذي وقعته الحكومة، قبل أيام قليلة، مع النقابات الأكثر تمثيلية، و”الباطرونا”.

وقالت الفيدرالية في بيان “فاتح ماي” نشرته، اليوم الثلاثاء: “إن الدولة اعتمدت سلوك طريق الحوار المغشوش في محاولات مستمرة لفرض قراراتها الموالية إلى المؤسسات المالية، التي أغرقت البلاد في المديونية، وفرضت سياسات التقشف، التي أدت إلى تجميد الأجور، وتدني القدرة الشرائية وتوسيع الفوارق وانتشار البطالة في صفوف الشباب”.

واعتبرت الفيدرالية أنه بعد تحرير أسعار النفط، أبقت الحكومة على إغلاق مصفاة “سامير” لتكرير البترول في المحمدية، ما ترتب عنه، حسب قولها انعكاسات اقتصادية، واجتماعية على الطبقة العاملة، والسكان.

واستنكرت الفيدرالية ما وصفته بتغييب الحوار الاجتماعي، معبرة عن دعمها القوي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، التي رفضت التوقيع على محضر الحوار الاجتماعي، وانسحبت منه.

وأكدت الفيدرالية نفسها أن “المخرج السليم من النفق المظلم لن يتحقق إلا بإلغاء جميع القرارات المجحفة، التي اتخذت في حق الطبقة العاملة المغربية، والجماهير الشعبية، في مقدمتها تجميد الأجور، مند سبع سنوات، والإجهاز على صندوق المقاصة، والتقاعد، والتضييق على الحريات”.

الفيدرالية جددت، كذلك، مطالبتها بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، المتابعين على خلفية الحراك الشعبي في كل من الريف، وجرادة، وغيرها من المناطق، وإيقاف كل المتابعات، والمحاكمات في حقهم، ومعالجة قضايا التسريح الجماعي التعسفي للعمال، وكذا إغلاق الوحدات الصناعية، كما جددت دعوتها إلى كل القوى اليسارية، والديمقراطية، والهيآت الحقوقية، والنقابية، والجمعوية للعمل المشترك، لمواجهة ما وصفته بالردة على مستوى الحقوق والحريات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.