مباراة "الريمونتادا".. بركان يسعى لـ"قلب الطاولة" على الصفاقسي التونسي وبلوغ النهائي التاريخي

05 مايو 2019 - 12:10

سيكون فريق نهضة بركان، أمل الكرة المغربية الوحيد في منافسات كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، أمام “فرصة تاريخية” من أجل الوصول للمباراة النهائية لهذه المنافسة، للمرة الأولى في تاريخه، وذلك عندما يواجه، عصر اليوم الأحد، فريق الصفاقسي التونسي، في إياب نصف النهائي.

متأخرا بفارق هدفين، في مباراة الذهاب، ومواجها لفريق تونسي مجرب، سبق له وأن ظفر بهذه الكأس في العديد من المناسبات، مهمة الفريق المغربي لن تكون سهلة، لكنه عازم كل العزم على كتابة “التاريخ” وتحقيق “ريمونتادا” ستدون بمداد من ذهب في السجل التاريخي للنادي البرتقالي والكرة المغربية.

الفريق البرتقالي، سيكون مساندا بعدد كبير من الجماهير، التي تعهدت بملئ كل جنبات الملاعب البلدي لعاصمة البرتقال، من أجل تقديم الدعم النفسي والمعنوي اللازم للمجموعة، بالإضافة إلى عودة عميده وضابط توازنه الدغاعي، محمد العزيز، الذي غاب عن مباراة الذهاب بسبب عقوبة الإيقاف.

وفي الوقت الذي لم تحسم فيه بعد مشاركة النجم البوركينابي آلان طراوري، في هذه المباراة، بسبب استمرار معانته من الإصابة، تأكد بشكل رسمي غياب المخضرم عبد الصمد المباركي لسبب نفسه، غير أن منير الجعواني، مدرب الفريق، وضع كل ثقته في العناصر المجربة الأخرى في الفريق، أمثال محمد العزيز، عمر النمساوي، وبكر الهلالي.

ومن أجل تقديم الدعم النفسي والمعنوي للاعبين وتحفيزهم قبل هذا الموعد الهام، شارك فوزي لقجع، رئيس النادي، تداريب المجموعة أمس السبت، وتلى عليهم خطابا تحفيزيا، يحثهم على بدل كل ما في وسعهم من أجل المدينة والكرة المغربية.

وفي الوقت الذي يتسلح فيه الفريق التونسي، بعامل التاريخ وقوة مجموعة من عناصره، خاصة المحترفة منها، فإن النادي المغربي سيعتمد على رغبته الكبيرة في تدوين إسمه بالمسابقة، بعد 3 مشاركات متتالية، ومتسلحا بالخصوص بقوته الهجومية الضاربة، الطوغولي لابا كودجو.

جدير ذكره، أن نهضة بركان سيكون مطالبا بالفوز بهدفين على الأقل في هذه المباراة، من أجل تعديل النتيجة المسجلة في مباراة الذهاب في صفاقس، ولما لا تسجيل نتيجة أكبر تجعله يتأهل بشكل مباشر، دون المرور لضربات “العذاب” الترجيحية.

وستنطلق هذه المباراة على الساعة الخامسة عصرا، وستنقل مباشرة على قناة beIN SPORTS HD 1 والرياضية TNT.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.