دراسة: صفقات الشراء ترتفع بنسبة 78% عبر فايسبوك خلال ليل رمضان و3 صباحا هو توقيت الذروة

09 مايو 2019 - 08:30

تحتفي المجتمعات حول العالم، من بينها منطقتا الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا بقدوم شهر رمضان الكريم، سنوياً، بتعزيز روابطها الإيمانية، والأسرية، والتواصل مع الأصدقاء، عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ولأن “فايسبوك” من بين المواقع الاجتماعية، التي هدفها الأول، تمكين التواصل بين الجميع، فإنه يصبح خلال الشهر الفضيل المنصة، التي تستوعب جزءاً اجتماعياً كبيراً من هذا الزخم، حيث يستفيد جميع المستخدمين في تلك المجتمعات من هذه المنصة الحيوية لتبادل التهاني، وعرض تجاربهم الرمضانية، ومشاركة تطلعاتهم، وأهدافهم.

وبحسب “فايسبوك”، فإن العلامات التجارية في العالم العربي، سواء التي تقدم المنتجات الاستهلاكية، أو تجارة التجزئة، أو السيارات، أو أدوات التجميل، تعمد إلى زيادة ساعات وجودها على “فايسبوك” بإضافة 57,6 مليون ساعة حتى تتمكن من لفت انتباه عملائها خلال شهر رمضان، وفي الواقع يشهد مؤشر استخدام “فايسبوك” في رمضان ارتفاعاً بنسبة 14,8 في المائة في المنطقة العربية من المحيط إلى الخليج، وتقفز تلك النسبة إلى 36,9 في المائة، خلال أوقات المساء، وتصل ذروتها في الساعة الثالثة صباحاً قبل الفجر.

ويأتي هذا الارتفاع وسط صعود مواز، تشهده، أيضاً، أنشطة التجارة الإلكترونية في المنطقة بمعدل زيادة يصل إلى 35,8 في المائة، وتقفز تلك الزيادة إلى ذروتها خلال المساء بمعدل 78 في المائة. وهي الزيادة، التي تأتي مدفوعة في المقام الأول بصفقات الشراء، التي تتم عبر الهواتف الذكية، والتي تحصل على دفعة قوية بنسبة 43,2 في المائة بالمقارنة مع زيادة بمقدار 55 في المائة في الأنشطة الصادرة عن الحواسيب خلال شهر رمضان.

70 في المائة من الأشخاص في دولة الإمارات قالوا إنهم يعتمدون على “فايسبوك” للعثور على أفكار للهدايا.

وعلى الرغم من استمرار نشاط التسوق، خلال اليوم، إلا أن الساعة 3 قبل الفجر تبدو المفضلة لدى المستخدمين، إذ يصل معدل استخدام فيسبوك إلى ذروته خلال رمضان، وهو أيضاً الوقت الأفضل للمعلنين لاكتساب انتباه العميل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.