بعد مصادرة كتاب تحكي فيه يوميات السجن.. سلطات البيضاء تفرج عن عزيزة ابنة دوار حسيبو

11 مايو 2019 - 20:20

أتمت عزيزة الحمري، إحدى ناشطات احتجاج ساكنة دوار حسيبو، العام الماضي بالدار البيضاء، اليوم السبت، مدة محكوميتها في السجن، والمحددة في ستة أشهر سجنا نافذة، بعد تخفيفه من سنة سجنا، أمام المحكمة الابتدائية في عين السبع، حيث كانت تتابع بتهمة حيازة مخدرات.

وأفاد شفيق هجري، أحد نشطاء حركة 20 فبراير، بالدار البيضاء، في حديث مع “اليوم 24″، أنه “قبل أيام من الإفراج عنها، تم نقل عزيزة الحمري من سجن عكاشة إلى بنسليمان”، في إجراء مفاجئ، يضيف المتحدث، لأن فترة الحكم القصيرة مثل (ستة أشهر)، لا تتطلب النقل من سجن لآخر.

وأشار صديق عزيزة التي اعتقلت، في دجنبر الماضي، على خلفية احتجاجات دوار حسيبو، إلى أن المعتقله كانت دائما تطلعه عن حالها وجديدها داخل السجن، عبر الهاتف، ومن بين ما كشفت له “عكوفها على تأليف كتاب يحكي يومياتها في سجن عكاشة وظروف الاعتقال، قبل مصادرته من قبل إدارة السجن، ثم نقلها بعد ذلك إلى سجن بنسليمان، مطلع الأسبوع الجاري”.

وذكر هجري في حديثه مع الموقع، أن عزيزة لطالما أكدت من خلال رسائل بعثتها خارج المعتقل، عدم تنازلها عن حقها، ونيتها تعزيز التواصل مع الرأي العام الوطني والدولي، خلفيات اعتقالها وما صحب ذلك من ظروف قاسية.

وكانت السلطات الأمنية في عين السبع، اعتقلت عزيزة الحمري، دجنبر الماضي، بسبب التصريحات التي أدلت بها للمنابر الإعلامية، حسب أصدقائها وساكنة دواوير عين السبع، متحدثة فيها عن تشرد عشرات العائلات بسب عملية الهدم التي شملت مختلف الدواوير، بينما مثلت أمام محكمة عين السبع، في البيضاء، بتهمة حيازة المخدرات والاتجار فيها، قبل الحكم عليها بستة أشهر سجنا نافذة، وغرامة مالية قدرها 10 الاف درهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.