في العشر الأواخر من رمضان .. هل تتجدد المواجهة بين السلطات و"العدل والإحسان"؟

22 مايو 2019 - 09:20

على مقربة من العشر الأواخر في شهر رمضان، وهي الأيام التي عرفت على مدى السنوات الماضية تجدد مواجهات بين جماعة العدل والإحسان والدولة بسبب الاعتكاف، يسود التخوف من تكرار سيناريو السنوات الماضية، فيما توضح الجماعة موقفها من الاعتكاف.

وفي حديثه لـ”اليوم 24″، قال حسن بناجح، المسؤول في الجماعة، إن الجماعة لا تنظم اعتكافات وكل ما في الأمر أن أعضاء من الجماعة يلتحقون بالمساجد مثل باقي المواطنين من أجل الاعتكاف، معتبرا أن المنع من الاعتكاف في عدد من المساجد لا يطال العدل والإحسان وإنما يطال كل المصلين.

ويرى بناجح أن الاعتكاف، يفترض ان تفتح له المساجد في العشر الأواخر، وأن تكون رهن إشارة المواطنين “وليس ملحقات إدارية”، مضيفا أن “الدولة خنقت المساجد وحتى بعض المساجد المفتوحة لا تكفي المصلين، وتفرض فيها الرقابة، وإذا التحق بعض الأفراد من العدل والإحسان يتم المنع”.

وتعتبر قيادات العدل والإحسان أن المنع الذي يطال أعضاءها لا يمثل الاعتكاف إلا جزءا منه، ويتمثل في عدد من الصور مثل منع جمعيات تضم أعضاءا من العدل والإحسان، مثل جمعيات الأحياء.

وكانت عدد من المساجد، على مدى السنوات الأخيرة، وخصوصا في مدن الشرق، قد تحولت إلى ساحة جديدة للمواجهة بين جماعة العدل والإحسان والدولة، حيث تدخلت السلطات لإخلاء المساجد، بعد صلاة التراويح، لمنع الاعتكاف.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شيماء منذ 3 سنوات

قال تعالى: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ} اي دولة اسلامية هذه التي تمنع الاعتكافات في المساجد .