حركة التوحيد والإصلاح تناشد الدول الإسلامية للتدخل لمنع إعدام العلماء والدعاة في السعودية

26 مايو 2019 - 11:01

على خلفية الأخبار المتداولة بصدور أحكام بإعدام علماء ودعاة في السعودية، دعت حركة التوحيد والإصلاح من السلطات السعودية توضيح موقفها من هذه الأخبار.

وقالت الحركة ذاتها، إن” وسائل إعلام متنوّعة، وبعض وسائل التواصل الاجتماعي تداولت مؤخّرا خبر صدور أحكام بالمملكة العربية السعودية تقضي بإعدام العالم والداعية والمفكر الشيخ سلمان العودة، والدكتور عوض القرني والدكتور علي العمري… ولم يصدر عن السلطات السعودية، لحد الآن، أي نفي أو تكذيب لهذه الأخبار”.
ودعا المصدر ذاته، ” أن تكون الأخبار المذكورة عارية عن الصحة”.
وأكدت حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي، لحزب العدالة والتنمية، أنها “تعتبر أن أي اعتقال لمن لم يرتكب عملا يُجَرِّمه الشرع أو القانون، هو ظلم واعتداء وتعسّف”.

ودعت “السلطات السعودية لتوضيح موقفها من هذه الأخبار”، وفي حال صحتها نناشدتها “للتراجع عن هذه الأحكام والمبادرة إلى إخلاء سبيل كافة العلماء والدعاة والمفكرين المعتقلين، وكذا كافة دعاة الإصلاح السلميين، المعتقلين بسبب الرأي وإسداء النصح”.

كما ناشدت ” رؤساء دول منظمة التعاون الإسلامي بذل كل الجهود واتخاذ كافة المساعي للحيلولة دون إصدار مثل هذه الأحكام، والسعي للإفراج عن هؤلاء العلماء والدعاة المذكورة أسماؤهم وعن كافة المعتقلين بغير وجه حق”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.