أمزازي: رحم الله والد أستاذة آسفي.. ونطلب الله أن تسترجع ثقتها في منظومة التعليم

30 مايو 2019 - 16:20

في أول تعليق لوزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بعد وفاة عبد الله حاجيلي، والد الأستاذة هدى، من أساتذة “التعاقد” في مدينة آسفي، الذي توفي متأثرا بإصابته في احتجاجات الأساتذة أمام البرلمان، قال سعيد أمزازي، “الله يرحمو ويصبر عائلته، ونطلب الله للأستاذة أن تسترجع ثقتها في المنظومة والمسار المهني”.

وأضاف الوزير في تصريح لـ”اليوم 24″، على هامش ندوة صحافية، نظمها مساء أمس الأربعاء، إلى جانب وزير الصحة، أناس الدكالي، حول موضوع احتجاجات طلبة الطب، “وزارتا الصحة والتربية الوطنية كانتا بجانب أسرة المرحوم في المستشفى، وطلبت من وزير الصحة توفير العناية اللازمة للمرحوم، وهو ما قام به، ووفرت له عناية خاصة، والوزارة وفرت الأدوية، وأمور أخرى، كما طلبت من مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية، تقديم العناية اللازمة، وقاموا بذلك منذ اليوم الأول، وبعثنا وفدا لنقدم استضافة للأسرة، لكنها قالت إنها عند عائلتها، ولا حاجة لها بذلك”.

وأوضح الوزير أنه بعدما أخبره وزير الصحة بالوفاة، أخبر عائلة الراحل، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وتكفل وفد من وزير التربية الوطنية بالإجراءات الإدارية، مضيفا، “النيابة العامة طلبت إجراء التشريح، والوزارة كانت حاضرة في آسفي خلال الدفن”.

وأول أمس الثلاثاء، أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف في الرباط، عن فتح بحث قضائي حول ظروف، وملابسات وفاة أحد الأشخاص في المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، أمس الاثنين، بعد أن كان نقل إليه لإصابته أثناء تفريق “وقفة احتجاجية” للأساتذة المتعاقدين في مدينة الرباط بتاريخ 24 أبريل الماضي.

وأكد بلاغ صادر عن الوكيل العام للملك أنه تم فتح بحث قضائي حول ظروف، وملابسات هذه الوفاة بتعليمات من النيابة العامة، كما تم الأمر بإجراء تشريح طبي على جثة الهالك لتحديد طبيعة الوفاة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.