"إعلان مكة" يشيد بجهود الملك لحماية المقدسات ويثمن توقيع نداء القدس مع البابا

01 يونيو 2019 - 12:00

في اختتام أسغال القمة الإسلامية الـ14 لمنظمة التعاون الإسلامي المنعقدة، مساء أمس الجمعة في مكة المكرمة، أشاد “إعلان مكة”، بالجهود المتواصلة التي يبذلها الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، لحماية المقدسات الإسلامية في القدس الشريف.

كما أشاد المؤتمر “بنداء القدس” الذي وقعه الملك محمد السادس، والبابا فرنسيس بالرباط يوم 30 مارس 2019، لما يحمله من دعوة إلى جعل القدس مدينة السلام والإخاء والتسامح، “باعتبارها رمزاً للعيش المشترك لأتباع الأديان السماوية الثلاثة وتراثاً مشتركاً للإنسانية”، يضيف النداء.

وعبر قادة وممثلو الدول الأعضاء بالمنظمة في البيان الختامي للقمة، التي حضرها الأمير مولاي رشيد، عن إشادتهم بجهود الملك محمد السادس، للوقوف في وجه الإجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بهدف تهويد المدينة المقدسة.

وثمن البيان الدور الملموس الذي تضطلع به وكالة بيت مال القدس الشريف المنبثقة عن لجنة القدس، من خلال إنجاز المشاريع التنموية والأنشطة لصالح سكان المدينة المقدسة ودعم صمودهم.

ودعا النداء الدول الأعضاء، إلى “زيادة الدعم المخصص للوكالة حتى تتمكن من مواصلة عملها”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.