هكذا عبر المغاربة عن تعلقهم الشعبي بفلسطين من قلب المسيرات المليونية

09 يونيو 2019 - 22:02

“من المغرب لفلسطين شعب واحد مش شعبين”، هذا واحد من الشعارات التي ظل يرفعها المتضامنون المغاربة مع قضية فلسطين من قلب مئات المسيرات الشعبية التي نظموها في كل وقت وحين، عبروا من خلالها عن تعلقهم بالقضية الفلسطينية كقضية مركزية في حياتهم، وحرصوا على تجسيد وحدة الشعوب العربية والإسلامية من أجل تحقيق مصيرها المشترك، في مواجهة طغيان واعتداء الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني واغتصاب أراضيه، شعار رفعه المتظاهرون في شوارع العاصمة الرباط أو البيضاء، وفي ربوع المملكة ومن قلب الساحات العمومية للمدن، عندما خرجوا بالآلاف، بل والملايين في مسيرات حاشدة تضامنا مع الشعب الفلسطيني الأعزل كلما اشتدت أزمته، وتدهورت أوضاعه بفعل الاعتداءات المتكررة على المقدسات.

فقد ظل التضامن العارم مع الشعب الفلسطيني، ضد مخططات التهويد والتطبيع، نتاجا طبيعيا لمسار تاريخي وسياسي حافل يؤكد من خلاله المتظاهرون إصرار المغاربة على نصرة الفلسطينيين، والدفاع عن أرضهم والانتصار لحقوقهم المشروعة في مواجهة الاعتداء الصهيوني الذي أودى بحياة عشرات الآلاف من الشهداء.
خرج النشطاء السياسيون والحقوقيون يتصدرون المسيرات التضامنية كلما خفّ الدعم المغربي للقضية الفلسطينية، إلا ويعودون بأشكال نضالية تضامنية والظهور من جديد، فالتضامن مع الشعب الفلسطيني، حسب خالد السفياني، أحد أبرز مناهضي التطبيع مع الكيان الصهيوني بالمغرب، “لم يتراجع يوما، بالنظر إلى عدد المسيرات والوقفات التي تم تنظيمها في العديد من المدن المغربية، فرغم أنها أشكال تضامنية ليست في مستوى التحدي والمخاطر التي تتهدد الشعب الفلسطيني ولا في مستوى تضحيات أبناء وشباب الشعب الفلسطيني، إلا أن “المواطنين المغاربة أكثر الشعوب العربية تعلقا بالقضية الفلسطينية، يناهضون جرائم الصهيونية، ويدعمون انتفاضة الأقصى، فالمغاربة بطبيعتهم يعتبرون أنفسهم فلسطينيين، وجزءا من المسجد الأقصى”.

وسط مسيرات التضامن مع فلسطين، كان دائما حضور العشرات من الهيئات الحقوقية بالمغرب، لافتا إلى وجود بعض الأحزاب السياسية التي تعتبر قضية فلسطين، قضية وطنية مغربية في أدبياتها وخطاباتها السياسية، تهب عند كل عدوان إسرائيلي، لنصرة قضايا الأمة مشاركة في مسيرات حاشدة تضامنا مع الشعب الفلسطيني، فإلى جانب الأحزاب اليسارية التي كانت سبّاقة للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بدا لافتا أيضا حضور القضية الفلسطينية، في أدبيات وخطاب الحركة الإسلامية المغربية، التي اتخذت من قضية القدس والدفاع عن الأرض الفلسطينية قضية مقدسات، وقضية عقائدية دينية حضارية، قبل أن تكون سياسية، التي كثفت من تنظيم محاضرات وندوات ومسيرات مع انطلاق شرارة الانتفاضة الفلسطينية الأولى منذ نهايات عقد الثمانينيات، ومرورا بتسعينيات القرن الماضي.

بدأ الحضور الإسلامي المغربي يبرز بقوة في المسيرات الشعبية الكبيرة التي شهدها المغرب منذ 1991. لكن دعمها ظل محصوراً في بيانات الإدانة والمسيرات الاحتجاجية، كما هو شأن حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، الذي يترأس الحكومة الحالية في المغرب. وسيتحول هذا التأييد التضامني إلى دعم مالي وإغاثي من خلال مؤسسة “ائتلاف الخير”، التابعة للحركة المنضوية تحت المؤسسة الأم، “ائتلاف الخير”، والتي أسسها الداعية، يوسف القرضاوي، مع انطلاق الانتفاضة الفلسطينية الثانية، وضمت هيئات وشخصيات في العالم لدعم الشعب الفلسطيني المحاصر ونصرته.

كما كانت نصرة فلسطين وقضيتها في صلب المشروع الفكري لجماعة العدل والإحسان، حيث بادرت الجماعة، قبل سنوات، إلى تأسيس “الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة”، والتي تميزت بأنشطتها التضامنية مع الفلسطينيين، بالمسيرات المليونية والمهرجانات والملتقيات والمؤتمرات الدولية والندوات والمحاضرات.
هب إسلاميو المملكة، إلى تأسيس أشكال تنظيمية لدعم قضايا الأمة، في مقدمتها القضية الفلسطينية، وهكذا تم تأسيس “مجموعة العمل الوطنية لدعم العراق وفلسطين”، التي تضم تعبيرات المجتمع المغربي الإسلامية واليسارية والليبرالية والمستقلة، والتي بادرت هي الأخرى بتنظيم أشكال تضامنية متعددة من مسيرات وقوافل إغاثية وغيرها.

أغلب هذه الهيئات المغربية المتضامنة، تعتبر مشاركتها في المسيرات، دعما “مبدئيا للشعب الفلسطيني في نضاله التحرري ولمسيرة العودة الكبرى، وضد جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية للكيان الصهيوني، وتنديدا بقرارات الإدارة الأمريكية التي كان آخرها التنديد “بنقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إلى مدينة القدس الفلسطينية”.

في كل مرة كانت تدعو الهيئات المنضوية تحت لواء “الائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع”، كل مكوناته وعموم المواطنين للمشاركات الواسعة والقوية في المسيرات الشعبية، في كل هبة شعبية كانت مكونات الشعب المغربي تجدد تضامنها مع الشعب الفلسطيني القابع تحت الاحتلال الإسرائيلي. ويندد الآلاف من المشاركين في المسيرات الشعبية، التي كانت تدعمها في الغالب “المجموعة الوطنية لدعم الشعب العراقي والفلسطيني، والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني”، ببطش الاحتلال الإسرائيلي، وعنف المستوطنين ضد السكان الفلسطينيين في القدس الشريف وفي باقي المدن الفلسطينية. وتتوحد قيادات الأحزاب السياسية في المعارضة والأغلبية في التنديد بالاحتلال هي الأخرى، معبرين عن استنكارهم للعدوان الإسرائيلي على حقوق الشعب الفلسطيني.

حسب النشطاء المغاربة فـ”الشعب المغربي يعتبر دائما أن القضية الفلسطينية قضية وطنية، بحكم الروابط التاريخية، وما تشمله الأراضي الفلسطينية من مقدسات دينية، وما ترمز إليه حارة المغاربة في مدينة القدس، فضلا عن مشاعر التضامن مع شعب يعاني من التشريد والتمييز العنصري والتقتيل والإبادة على يد قوات الاحتلال الغاصبة”، فالمشاركون في مسيرات التضامن كانوا ينددون في كل مناسبة بالموقف الأمريكي والأوروبي، “الداعم للاحتلال الصهيوني وما يرتكبه من جرائم شنيعة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل”.

ففي كل مرة كان يطالب المشاركون في مسيراتهم الشعبية بــ”تحرير فلسطين وعودة المهجّرين”، معلنين “وفاءهم لقضية فلسطين، باعتبارها قضية وطنية لكل المغاربة، تعبيرا منهم عن الرفض المطلق للشعب المغربي لكل هذه الممارسات الجائرة، والتصدي لكل القرارات التي تمس بحق القدس ومحاولات جعلها عاصمة لما يسمى “الدولة اليهودية”.

حسب المتتبعين للشأن الفلسطيني، فإن ” قضية فلسطين حظيت وتحظى دائما باهتمام كبير من المغاربة، الذين كانوا ينظرون إليها كقضية دينية، قبل أن تكون سياسية وقضية جهاد مقدس لحماية المقدسات، قبل أن تتحول إلى “قضية وطنية” في أدبيات التيارات السياسية الوطنية والإسلامية المغربية، مما جعل منها قضية إجماع مؤكد لدى الشعب المغربي عليها، وهو ما عبرت عنه المسيرة الحاشدة والموحدة، التي شهدتها أخيراً الرباط، للتنديد بالعدوان الصهيوني على غزة، ومناهضة التطبيع الحكومي مع الكيان الإسرائيلي المغتصِب حق الشعب الفلسطيني”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.