عسكري سابق متهم في قضية "شمهروش": تمنيت لو كان الضحايا رجالا و"ما يمكنش أمريكي يقتل أخوتي في سوريا ويجي عندنا للمغرب"

13 يونيو 2019 - 22:20

وسط استمرار الجلسة الرابعة من محاكمة المتهمين في قضية قتل السائحتين الاسكندنافيتين في منطقة “شمهروش”، عرفت جلسة اليوم، اعترافات “مزلزلة” لعسكري سابق متهم في هذا الملف.

وأمام هيئة الحكم، وقف المتهم سعيد توفيق، متحدثا بكل ثقة عن خبرته في الآسلحة الثقيلة والمتفجرات، من تجربته العسكرية، واقتناعه بـ”الجهاد”.

وقال توفيق الذي غادر صفوف الجيش قبل سنوات “كون مكنت اقتنعت بالجهاد وأنا فالجندية كون درت عمل تما”.

وفي الوقت الذي اختار أغلب المتهمين اليوم إنكار التهم الموجهة إليهم أمام المحكمة، وقف توفيق، وتحدث عن جريمة “شمهروش” معتبرا أنه يختلف مع منفذيها في “الطريقة”، قائلا “كان أحسن كون كانو رجال”، مفضلا تنفيذ الجريمة في حق رجال بدل نساء.

وعن اقتناعه بقتل السياح الأجانب في المغرب، قال توفيق “مايمكنش أمريكي يقتل خوتي فسوريا ويجي يدور عندي فالمغرب”، ولما سألته المحكمة حول ما إذا كان من الممكن أن ينفذ جريمة قتل في حق أمريكي بالمغرب رد بسرعة بالقول “بدون نقاش”.

اعترافات توفيق بقناعاته وميولاته الإرهابية كانت مفاجئة أكثر من المتوقع، حيث قال إنه يكفر النظام ويعتبره “نظام طاغوتي”، ويرى رجال الأمن جزءا من النظام  “الطاغوتي”.

كما أقر توفيق بعلاقته ومعرفته بأفغانيين ومقاتل سوري في صفوف “داعش”، وواجهته المحكمة بصورة بالزي العسكري ووجه ملثم، ظهر فيها رفقة المتهم في هذه القضية أيوب الشناوي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.