مديرية الأمن تخرج عن صمتها وتوضح حقيقة الهجوم "المسلح" على مقر القناة الثانية

18 يوليو 2019 - 16:19

خرجت المديرية العامة للأمن الوطني عن صمتها بخصوص ما راج حول تعرض مقر القناة الثانية لهجوم مسلح، صباح اليوم الخميس، موضحة أن الأمر يتعلق بخلاف شخصي بين المعني وأحد حراس الأمن الخاص.

وقالت مدرية الأمن إنها تفاعلت، بسرعة وجدية، مع المعطيات التي تم تناولها من قبل منابر إعلامية حول تعرض مقر القناة الثانية لهجوم من قبل شخص يحمل سلاحا أبيض، وباشرت بشأنها بحثا أظهر أن الأمر يتعلق في حقيقته بخلاف شخصي بين أحد حراس الأمن الخاص وعامل بناء في ورش مجاور لمقر القناة.

وأضافت أن مصالح منطقة أمن عين السبع الحي المحمدي بالدار البيضاء كانت قد تدخلت صباح اليوم الخميس، 18 يوليوز الجاري، بخصوص خلاف بين حارس أمن خاص يعمل بأحد الأبواب الخلفية لمقر القناة الثانية من جهة، وعامل بناء سابق بأحد الأوراش المجاورة للقناة كان في حالة تخدير متقدمة، تطور إلى تهديد حارس الأمن باستعمال سلاح أبيض، حيث تم على الفور توقيف العامل ووضعه تحت تدبير الحراسة النظرية من أجل التخدير والتهديد باستعمال السلاح الأبيض.

وفي المقابل، تؤكد المعطيات الأولية للبحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة أن سبب الخلاف بين الطرفين شخصي، ولا علاقة له بمكان عمل أي من الطرفين، وذلك بخلاف المعطيات غير الدقيقة التي تم تداولها إعلاميا حول الهجوم على مقر القناة.

وكانت مصادر من داخل القناة قد أكدت ف وقت سابق للموقع أن الرجل تقدم نحو البوابة الخلفية للمحطة التلفزية، والتي يدخل منها العاملون، حيث أخرج سكينا كبيرا، قبل أن ينتبه حراس الأمن الخاص الذين كانوا أمام البوابة، ويوقفوه.
image

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي