المغاربة ضِعاف الادخار أمام ارتفاع الأسعار.. أغلب المداخيل المالية تغطي بالكاد المصاريف

24 يوليو 2019 - 14:41

سجل معدل الادخار في صفوف الأسر المغربية تدهورا ملحوظا، سواء إذا تمت مقارنة توقعات معدل الفصل الثاني من السنة الجارية مع الفصل الأول من نفس السنة، أو عند مقارنة المعدل نفسه مع نظيره من العام الماضي، وتشير معطيات المندوبية السامية للتخطيط إلى أن معدل الفصل الثاني من 2019 يبقى في مستوى سلبي بناقص 66.6 نقطة، وبالعودة إلى معدل النصف الأول من هذه السنة، فكان محددا في ناقص 63 نقطة، فيما كان معدل النصف الثاني من السنة الماضية متوقفا في ناقص 57.9 نقطة.

وفي السياق نفسه، صرحت حوالي 16.7 في المائة من الأسر مقابل نسبة 83.3 في المائة منها على أنها قادرة على الادخار في القادم من الشهور الـ12 المقبلة، وبالتالي فإن السواد الأعظم من الأسرة تنظر إلى المستقبل القريب بنوع من التشاؤم، بسبب الوضع المادي غير المريح وفقا لانطباعهم الخاص بالادخار.

وغير بعيد عن موضوع الادخار، تشير دراسات المندوبية السامية للتخطيط إلى تصريح نسبة 89 في المائة من الأسر، بأن أسعار المواد الغذائية عرفت ارتفاعا خلال الشهور الـ12 الأخيرة، في حين تبقى نسبة 0.1 في المائة الضئيلة برأي مغاير في سياق أسعار المواد الغذائية. وتبعا لذلك، استقر رصيد هذا المؤشر في منطقة سلبية بلغت ناقص 88.9 نقطة، مقابل 88.1 نقطة خلال الفصل السابق من السنة الجارية، وناقص 88.2 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وتتوقع حوالي 86.5 في المائة من الأسر استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية في القادم من شهور، وتحديدا في الشهور الـ12 المقبلة، وبالمقابل يتوقع الباقي، أي نسبة 13.5 في المائة من الأسر، استقرار مستوى أسعار هذه المواد خلال نفس الفترة المذكورة. وهكذا يتبين أن رصيد الآراء بقي مستقرا في مستوى سلبي بلغ ناقص 86.5 نقطة، بدل ناقص 87.5 نقطة تم تسجيلها خلال الفصل الأول من السنة الجارية، وناقص 84 نقطة سُجلت خلال الفصل الثاني من سنة 2018.

وعند التفصيل في الوضع المالي للأسر، تشير الدراسات إلى أن 62.4 في المائة من الأسر صرحت خلال الفصل الجاري من السنة، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، وأكثر من ذلك، تشير نسبة 34.2 في المائة من الأسر إلى أنها استنزفت فعليا مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. وعلاقة بموضوع الادخار، فإن هذه العملية غير متاحة أمام الجميع، فمعدل الأسر التي أفلحت في ادخار جزء من مواردها المالية، بلغت فقط نسبة 3.4 في المائة.

وتبعا للمعطيات السابق ذكرها، استقرت آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في مستوى سلبي بلغ ناقص 30.8 نقطة، مسجلا بذلك تدهورا عند مقارنتها مع النقطة المسجلة في الفصل الأول من السنة الحالية، أو مع النصف الثاني من سنة 2018، وبلغ معدل النصف الأول من 2019 ناقص 28.9 نقطة، وفي النصف الثاني من 2018 ناقص 24.1 من النقاط.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي