الأمانة العامة للـ"بيجيدي: أغلبية نواب الحزب انضبطت وصوتت بـ"نعم" على القانون الإطار للتعليم

24 يوليو 2019 - 21:20

عقب اجتماعها الأسبوعي، مساء أمس الثلاثاء، نوهت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية بما اعتبرته التزام برلمانيي الفريق بالتصويت لفائدة مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين، بينما تم تجاهل موقف برلمانيي الحزب، المقرئ الادريسي أبو زيد، ومحمد العثماني، اللذين خالفا قرار الحزب، وصوتا بلا على القانون.

وقال سليمان العمراني، النائب الأول للأمين العام لحزب العدالة والتنمية، في تصريح لموقع حزبه، إن “الأمانة العامة للحزب تحيي الحضور العددي، والوازن لأعضاء الفريق في جلسة التصويت، وبانضباطهم بالأغلبية الساحقة لقرار الحزب”، مبرزا أن ذلك “يؤكد مرة أخرى أن قيم الالتزام بقرارات المؤسسات لاتزال ولله الحمد محفوظة، ومحصنة، ومصانة”.

وأفاد المتحدث نفسه بأن اجتماع الأمانة العامة للحزب توقف بصفة خاصة عند الاستحقاق التشريعي، الذي شهده مجلس النواب، أول أمس الاثنين، بمصادقة مجلس النواب على مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين بالأغلبية المطلقة.

وأضاف العمراني “السياق الذي شهده هذا اليوم تميز باللقاء التواصلي المهم لفريق الحزب في مجلس النواب مع الأخ الأمين العام بشأن هذا المشروع، الذي أكد فيه هذا الأخير قرار الحزب بشأن التصويت على المشروع القانون المعني، وهو القرار، الذي أتى تتويجا للنقاش، الذي تم في إطار الفريق، واستمع فيه لكل الآراء”.

يذكر أنه، بعد ساعات من النقاش في الجلسة العامة في مجلس النواب، تم التصويت، في وقت متأخر من مساء أول أمس، على مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين بأغلبية 241 صوتا، مقابل امتناع الفريق الاستقلالي عن التصويت (21 صوتا)، ومعارضة نائبين من العدالة والتنمية، وهما المقرئ الإدريسي أبو زيد، ومحمد العثماني، ونائبا فيدرالية اليسار، الشناوي، وبلافريج.

وبلغ عدد نواب العدالة والتنمية، المتغيبون عن التصويت 25 برلمانيا، وقال مصدر برلماني إن منهم أقل من 10 برلمانيين تغيبوا تفاديا للإحراج، وكان تغيبهم مقصودا، ومنهم من حضر جلسة مساءلة رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، التي كانت مساء اليوم نفسه، واستمرت حتى السادسة مساء، ثم غادر البرلمان، بينما الباقي لهم أعذارهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.