فضيحة.. توشيح مدير مدرسة غير موجودة ببولمان بوسام ملكي

07 أغسطس 2019 - 13:01

في قصة جديدة من قصص الأوسمة الملكية التي ينعم بها القصر على عدد من الموظفين بمختلف القطاعات العمومية بمناسبة عيد العرش، كشفت مصادر «أخبار اليوم»، أن إقليم بولمان عاش الأسبوع الماضي ضجة كبيرة أعقبت مراسيم توشيح المنعم عليهم بالأوسمة الملكية بالإقليم، أحدهم رجل تعليم، حصل على وسام المكافأة الوطنية من الدرجة الأولى، وقدمه عامل ميسور على أنه مدير مدرسة تحمل اسم الأميرة خديجة بقرية كيكو بضواحي مدينة بولمان، قبل أن يُظهر بحث دقيق في سجلات خريطة مدارس الإقليم، أن هذه المدرسة غير موجودة ضمن لائحة المدارس المفتوحة بتراب عمالة ميسور.

وقال مصدر قريب من الموضوع للجريدة، إن عامل إقليم ميسور، عبد الحق الحمداوي، ترأس يوم الخميس الماضي، بمقر عمالة ميسور، بعد عودته من حفل الولاء، مراسيم توشيح المنعم عليهم بالإقليم بأوسمة ملكية بمناسبة ذكرى عيد العرش، حيث كان من بين الموشحين رجل التعليم، لحسن أكرة، والذي نال وسام المكافأة الوطنية من الدرجة الأولى، بصفته مديرا لمدرسة جماعاتية بقرية كيكو تحمل اسم الأميرة خديجة.

وأضاف المصدر ذاته، أن سكان قرية كيكو، وبعد أن بلغهم خبر توشيح مدير مدرسة محسوبة على قريتهم، سارعوا إلى فضح ما اعتبروه «احتيالا» طالهم، بعدما ظلوا، كما يقولون، ينتظرون منذ سنة 2013، أن تفتح «مدرسة لالة خديجة» أبوابها لاستقبال أطفالهم، ليفاجؤوا يوم الخميس الماضي، بتوشيح عامل ميسور لإطار بقطاع التربية الوطنية، بوسام ملكي، بعدما قدمه على أنه مدير «مدرسة لالة خديجة»، حيث تساءل سكان قرية كيكو، في خروج غاضب لعدد منهم بمواقع التواصل الاجتماعي، عمن يقف وراء ملابسات اقتراح اسم رجل التعليم الموشح، وضمه للائحة المقترحين التي أرسلت للقصر الملكي، وتقديمه بصفته مديرا لمدرسة لا تشتغل، وغير موجودة بخرائط المدارس التابعة لوزارة التربية الوطنية بإقليم بولمان، حيث طالبوا بفتح تحقيق في هذه الفضيحة المدوية، تورد مصادر «أخبار اليوم».

من جهتها، كشفت مصادر متطابقة، أن الضجة التي تفجرت بإقليم بولمان، عقب هذا التوشيح، حملت للواجهة، فضيحة هزت وزارة أمزازي، بعدما ظهر بأن المدرسة التي تحمل اسم الأميرة خديجة، والتي كان من المنتظر أن تفتح أبوابها في وجه أطفال قرية كيكو خلال الموسم الدراسي «2013 – 2014»، ما يزال ورشها مغلقا بسبب تعثر الأشغال النهائية لهذه البناية، والتي دخلت سنتها السادسة وهي على حالتها، وذلك بعدما علق عليها سكان كيكو كل آمالهم للتخفيف من حالة الاكتظاظ التي تعرفها المدرستان المتوفرتان بالقرية، واللتان تستقبلان أزيد من 1600 تلميذة وتلميذ، وفي ظروف غير مناسبة، بسبب ضعف بنيتهما التحتية، حيث تنتشر بهما أقسام البناء المفكك.

آخر الأخبار القادمة من قرية كيكو، تفيد أن المدير الذي نال وسام المكافأة الوطنية من الدرجة الأولى، بصفته مديرا لمدرسة ما تزال على أوراق وزارة التربية الوطنية، ظل ينتظر منذ 2013، جلوسه على مقعد مكتبه بالمدرسة التي تحمل اسم الأميرة خديجة، عقب تعيينه من قبل وزارة رشيد بلمختار على عهد حكومة عبد الإله بنكيران، غير أن تعثر أشغال هذه المدرسة الجماعاتية لأسباب لم تكشف عنها مصادر «أخبار اليوم»، جعل المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بإقليم ميسور، تكلف المدير الموشح، بإدارة مجموعة مدارس طارق بن زياد بجماعة النجيل، وبعدها مديرا لمدرسة «آيت يخلف» بضواحي مدينة بولمان، حيث أحيل المدير على التقاعد نهاية الموسم الدراسي»2017-2018»، حيث لم يكتب  للمدير، لحسن أكرة، أن تطأ قدماه «مدرسة لالة خديجة» بقرية كيكو، والتي عُين مديرا عليها، وحصل على توشيح ملكي باسمها، أعقبته ضجة كبيرة بإقليم بولمان، تُورد مصادر الجريدة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.