تحركات ضابط سابق في سلاح الطيران تثير غضب القوات المسلحة الملكية

15 أغسطس 2019 - 21:40

أثارات التحركات الأخيرة للضابط السابق في القوات المسلحة الملكية علي عثمان والذي أمضى 25 سنة في محتجز “البوليساريو” الغضب، وسط اتهامات له باستغلال جنود مغاربة سابقين أمضوا فترة الاحتجاز لدى جبهة “البوليساريو” الانفصالية.

وفي ذات السياق، قال مصدر، اليوم الخميس، إن علي عثمان يتلاعب بالسجناء السابقين، وخاصة ضباط الصف السابقين والأعضاء غير المفوضين، من أجل تحقيق أهدافه الخاصة، مضيفا أن عثمان يهاجم مؤسسات الدولة وعلى رأسها المؤسسة العسكرية، رغم كل التدابير التي تم اتخاذها لتحسين وضعه الاجتماعي والإداري والمالي.

ويرى المصدر ذاته، أن عثمان تمادى في “نكران الجيل” وتجاوز ما يمكن السماح به، حيث عمد إلى تشويه سمعة المؤسسة العسكرية وإطلاق معلومات خاطئة لإيذاء المؤسسة العسكرية، معتبرا أن ما يقوم به عثمان نكران لجميل من ساعدوه وساعدوا عائلته طوال فترة سجنه.

ورجحت ذات المصادر أن يكون عثمان على اتصال بمنظمات أجنبية وجهات معروفة بعدائها للمغرب، من أجل طلب دعمه لأي شكل احتجاجي فكر الخوض فيه.

رد المصدر على عثمان لم يتوقف عند هذا الحد، بل كشف تفاصيل التعويضات التي يتلقاها، حيث قال إنه يتلقى راتب شهري يعادل راتب الكولونيل المتقاعد، ويتلقى معاش التقاعد العسكري ومعا العجز العسكري والمعاش السنوي، كما أنه استفاد من شقتين بسعر تفضيلي، كما أنه يتوفر على “كريمة” لسيارة الأجرة.

ويضيف المصدر ذاته أن عثمان استفاد من الإعانات المالية الممنوحة من مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء المحاربين، والتي تفوق قيمتها 140 ألف درهم، كما أن عائلته استفادت خلال فترة سجنه، من السكن المجاني في مدينة مكناس.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.