التفاصيل الأخيرة من حياة أمينة رشيد..كانت في سفر وأعيدت إلى بيتها على وجه السرعة

26 أغسطس 2019 - 23:39

كشف الفنان هشام الوالي، تفاصيل اللحظات الأخيرة من حياة الفنانة أمينة رشيد، التي توفيت مساء اليوم الاثنين، عن عمر يناهز 83.

وصرح هشام الوالي ل”اليوم 24″، أن أمينة رشيد توفيت بعد صلاة العشاء، بمدينة الدار البيضاء.

وأوضح الوالي أن الراحلة كانت رفقة عائلتها بمدينة تطوان وأحست بتدهور صحتها وعياء شديد، ليتم نقلها على وجه السرعة إلى البيضاء، حيث أسلمت الروح إلى بارئها.

وأشار الوالي أن جثمان الفنانة أمينة رشيد، سيشيع يوم غد الثلاثاء بعد صلاة الظهر بمدينة الدار البيضاء.

وولدت الفنانة القديرة في مدينة مراكش سنة 1936، وكان اسمها الحقيقي جميلة بن عمر قبل دخولها المجال الفني.

وانطلقت مسيرتها السينمائية عام1955 بفيلم “طبيب بالعافية” من اخراج الفرنسي هنري جاك، عن نص مسرحي لموليير، وهو انتاج فرنسي مصري مغربي مشترك صور بحدائق الوداية ودار السلام بالرباط وشارك فيه عددمن الممثلين المصريين منهم كمال الشناوي وأميرة أمير ومحمد التابعي والمغاربة حمادي عمور والبشير لعلج وعبد الرزاق حكم والعربي الدغمي والطيب الصديقي ومحمد سعيد عفيفي وحمادي التونسي وغيرهم.

وتلته الأفلام التالية “غدا لن تتبدل الأرض” لعبد الله المصباحي سنة 1975 و”ابراهيم ياش” لنبيل لحلو 1982 و”البحث عن زوج امراتي” لمحمد عبد الرحمان التازي 1993،و”للا حبي” لنفس المخرج 1996 و”مصير امرأة” لحكيم نوري 1998 و” زنقة القاهرة” لمحمد عبد الكريم الدرقاوي 1998 و” فيها الملح والسكر وما بغاتش تموت” لحكيم نوري 2000 و”قصة وردة” لمجيد الرشيش سنة 2000 و”فيها الملح والسكر أو ما زال ما بغاتش تموت” لحكيم نوري 2005 و”ملائكة الشيطان” لأحمد بولان و”القلوب المحترقة” لأحمد المعنوني 2007 وغيرها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.