تغزوه الأعشاب البحرية وتؤثر في رائحته ولونه.. هل أصبحت مياه المسبح الكبير للرباط ملوثة؟

30 أغسطس 2019 - 08:00

منذ افتتاحه في 4 يوليوز 2019، تحول «المسبح الكبير للرباط»، الذي أنشئ قبالة «إقامة الصباح»، في حي يعقوب المنصور، والذي يطل على المحيط الأطلسي، إلى قبلة للزوار، ووصل عدد مرتاديه إلى حوالي 300 ألف شخص إلى حدود غشت الجاري. وبفضل المرافق الصحية والتنشيط، ونظافة المكان، يزداد عدد زواره يوما بعد يوم، لكن مياهه، التي تعتمد على ضخ مياه البحر، أصبحت مشكلة حقيقية. فمنذ افتتاح المسبح، لم يجر تغيير مياهه، فغزتها الأعشاب البحرية، وتغير لونها، وفاحت منها روائح الأعشاب التي تتعرض لأشعة الشمس. فهل أصبحت مياه المسبح الكبير ملوثة؟

هذا السؤال طرحته «أخبار اليوم» على وزير الشباب والرياضة، رشيد الطالبي العلمي، الذي تشرف وزارته على تدبير المسبح، فرد بأن مشكلة الأعشاب مطروحة، وأن البحث جارٍ عن حل لها. وحسب الوزير، فإن تجربة المسبح الكبير المفتوح للعموم، الذي يعتمد على مياه البحر، «تعد تجربة جديدة في المغرب، لذلك، وقعت بعض المفاجآت التي لم تكن متوقعة، من قبيل ظهور الأعشاب البحرية في مياه المسبح»، وأكد أنه خلال الخمسة عشر يوما التالية لافتتاح المسبح، ظهرت مشكلة الأعشاب، قائلا: «لم نكن نتوقع هذه المشكلة لأن هذه أول تجربة لإنجاز مسبح من هذا الحجم يعتمد على مياه البحر».

ومن أجل إيجاد حل، جرت دراسة إمكانية إفراغ مياه المسبح، وتنقيته، قبل إعادة ملئه من جديد، لكن ذلك «سيتطلب حوالي أسبوعا من الأشغال»، أي 10 ساعات لإفراغه من الماء و10 ساعات لملئه، وأياما لتنقيته وتنظيفه، لذلك، فضلت الوزارة عدم إغلاقه، خاصة مع توافد الناس عليه.

وأكد العلمي أنه تبين أن هناك آليات تعمل على تنقية مياه البحر في المسبح، لذلك، اتخذت إجراءات لاقتنائها من لدن الوزارة، مؤكدا أن مشكل الأعشاب سيحل بمجرد التوصل بالآلات التي ستستعمل كل مساء لتنقية المسبح. هل يعني ذلك أن مياه المسبح ملوثة؟ يرد الوزير بالنفي، مؤكدا أنها تخضع كل مساء للمعالجة، كما أن المياه تخضع لإجراء التحاليل التي تظهر أنها صالحة للسباحة، ولا تشكل خطرا على رواد المسبح.

وتبلغ مساحة المسبح 17 ألف متر مربع، ما يجعله أحد أكبر المسابح في العالم، وخصص له 140 معلم سباحة، و60 عونا، و50 عاملة نظافة، فضلا عن مركز طبي وحراسة أمنية ومرافق صحية وترفيه. وشجع ثمن ولوج المسبح، والمحدد في 10 دراهم، الكثير من الأسر على التوجه إليه 
لقضاء يوم ممتع فيه.

وكشف وزير الشباب والرياضة أنه ينتظر افتتاح قاعة مغطاة للرياضة داخل المسبح، كما ينتظر افتتاح مطاعم ستفوت لخواص بناء 
على طلب عروض.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.